الخميس 4 ديسمبر 2014 10:12 ص

قال المدير التنفيذي لشركة «سعودي ستار» للتنمية الزراعية، «جمال أحمد»، إن الشركة تخطط لاستثمار 100 مليون دولار في مشروع لزراعة الأرز في منطقة «أكوبو» بإقليم« غامبيلا» غرب إثيوبيا، وتعد شركة «سعودي ستار» إحدى الشركات المملوكة للملياردير السعودي الجنسية الإثيوبى المولد «محمد حسين العمودى».

ووفقاً للبيان الصادر عن الشركة فإنها تعتزم بدء العمل في المشروع الذي كان من المقرر تنفيذه العام الماضي، في عام 2015، مشيراً إلى أن المشروع يمتد على مساحة قدرها 10 آلاف هكتار بالقرب من «سد ألويرو» الذي تم بناؤه على يد مهندسيين سوفيتيين قبل 25 عاماً.

وأشار البيان إلى أن الشركة قامت في عام 2008 بشراء 4 آلاف هكتار من مؤسسة «أكوبو» لمشاريع التنمية الزراعية الحكومية بقيمة 80 مليون بر إثيوبي أي بما يعادل حوالي 4 مليون دولار.

ويأتي  هذا المشروع يأتي في إطار خطة الحكومة الإثيوبية التي وضعت في عام 2010 لإنشاء مزارع تجارية على مساحة 3.3 ملايين هكتار من الأراضي الخصبة في عدد من المناطق بإقليم غامبيلا».

ووفقاً للمدير التنفيذي فأن إثيوبيا تخطط لتحقيق عائدات بقيمة 6.6 مليارات دولار، خلال السنة المالية في عام 2015 من الصادرات الزراعية، وذلك وفق الخطة الخمسية الاقتصادية التي وضعتها الحكومة الإثيوبية في .2010

وتوقع «أحمد» أن تبلغ عائدات شركة «سعودي ستار» 60 مليون دولار من المشروع في عام 2016، بعد الانتهاء من إقامة نظام للري المتقدم فى هذه الأراضى، وتصدير 60 % من الأرز المنتج إلى الدول العربية.

تجدير بالذكر أن رجل الأعمال «محمد حسين العمودي» ولد في إثيوبيا، لأب سعودى وأم إثيوبية، ويحمل الجنسية المزدوجة، ويمتلك عدداً من كبرى الشركات في إثيوبيا، تنضوى تحت مجموعة «ميدروك» التي تضم شركات تعمل في مختلف القطاعات الصناعية والزراعية كالإسمنت، وتعدين الذهب.

وتشهد الاستثمارات الخليجية في مجال الغذاء في دول إفريقيا تنامياً كبيراً منذ عام 2008 عقب الارتفاع الكبير في أسعار الغذاء على أصداء الأزمة المالية العالمية.

وتبدو الاستراتيجية التي وضعتها دول الخليج التي تقوم علي شراء أراض في بعض الدول الإفريقية بحيث تستفيد هي كمستثمر وتفيد الدول التي تشتري فيها هذه الأراضي، وتأتي أثيوبيا على راس قائمة هذه الدول بسبب ارتفاع عدد سكانها الذين يقيمون في مناطق ريفية ويعملون بالزراعة بينما يبلغ متوسط دخل الفرد في بعض المناطق أقل من 20 سنت يومياً.

وتمتلك الدولة في إثيوبيا ملك أراضي زراعية هائلة مرتفعة ومنخفضة وموارد مائية هائلة حسب تقرير «دليل الاستثمار في إثيوبيا» الصادر عن الحكومة الإثيوبية، وقد عقدت المملكة العربية السعودية نحو 16 اتفاقية زرعت بموجبها 1.713.357 هكتار خمس اتفاقيات منها في إثيوبيا وحدها، والباقي في السودان والسنغال وجنوب السودان وروسيا والفلبين والأرجنتين ومصر ومالي وموريتانيا وباكستان وزامبيا والنيجر، بينما استحوذت الإمارات العربية المتحدة علي 1.882.739 هكتار في كل من السودان والجزائر والمغرب ومصر وإندونيسيا وناميبيا وباكستان ورومانيا وإسبانيا وتنزانيا، أما قطر فجاءت استثماراتها في كمبوديا والسودان وتركيا والبرازيل وفيتنام وباكستان والهند وغانا بإجمالي 642.630 هكتار.

 

المصدر | الخليج الجديد + الخليج أون لاين