الأحد 8 مارس 2015 01:03 ص

أزاحت إيران اليوم الأحد الستار عن صاروخ «سومار» البرى بعيد المدى، خلال مراسم شملت تسليم قوات الحرس الثورى صواريخ «قيام» و«قد» البالستية.

ونقلت «وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية» (إيرنا) عن قائد قوات الجوفضائية بالحرس الثورى الإيرانى العميد «أمير على حاجى زاده»، خلال المراسم أن صواريخ «سومار» هي رسالة من وزارة الدفاع والحرس الثوري للأعداء والأصدقاء بأننا ورغم إجراءات الحظر قادرون وبأيدي متخصصينا المحليين على التطور، معتبرا أن هذا دليل على أن الحظر لم يؤثر أبدا على تقدم برنامج إيران الدفاعي، ومؤكدا أن إيران لن تفاوض أحدا حول القضايا الدفاعية وصواريخها البالستية.

وعلى هامش مراسم إزاحة الستار عن هذا الصاروخ أشار وزير الدفاع الإيراني العميد «حسين دهقان» في تصريحات صحافية، إلى استراتيجية وزارة الدفاع في جعل الأسلحة والمعدات اللازمة للقوات المسلحة ذكية الطابع وتقديم جيل جديد من الأسلحة المتطورة، قائلا إن منظومة صاروخ كروز «سومار» البري بعيد المدى تم تصميمها وتصنيعها بجهود خبراء منظمة الصناعات الجوفضائية بوزارة الدفاع.

وأوضح بأن هذه الصواريخ قادرة على تدمير طيف متنوع من الأهداف، وبإمكانها إصابة الأهداف المطلوبة في أي ظروف كانت نظرا لإمكانياتها التكتيكية العالية والبقاء فترة طويلة في ساحة القتال والتخفي عن الرادار.

في غضون ذلك، قال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال «مارتن ديمبسي» إن إيران تعزز القدرات العسكرية للمليشيات الشيعية في العراق، موضحا أنه سيبحث مع المسؤولين العراقيين المخاوف التي تعبر عنها دول مشاركة في التحالف الدولي من تنامي النفوذ الإيراني وقدرات المليشيات الموالية لها.

وتضطلع المليشيات الشيعية -التي تسلحها إيران- بدور مهم في الهجوم على مدينة تكريت الذي بدأته السلطات العراقية قبل أيام. 

وتخشى دول مشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أن تفاقم نشاطات إيران التوتر الطائفي في العراق.

وأوضح «ديمبسي» للصحافيين على متن الطائرة التي كانت تقله إلى البحرين والعراق، أنه سيعرب عن قلقه من نفوذ إيران في مباحثاته.

واعتبر أن الغارات الجوية التي نفذها التحالف الدولي في الأشهر الماضية في الشمال قرب بيجي، زادت الضغط على مسلحي تنظيم «الدولة» مما مهّد لشن الهجوم على تكريت.

وقال «أريد أن يدرك رئيس الوزراء ووزير الدفاع (في العراق) أن هذا (الهجوم) لم يحصل بسحر ساحر أو بسبب تواجد المليشيات الشيعية على الطريق بين بغداد وتكريت».

وعبر «ديمبسي» عن رغبته في أن يتأكد من أن تحرك المليشيات الشيعية «متمم» لنشاط التحالف الدولي، وقال إنه يتابع باهتمام التحديات التي يطرحها دعم إيران لهذه المليشيات.

وأشار إلى أنه من غير الواضح إن كانت إيران تشاطر الأهداف الإستراتيجية للتحالف الدولي الذي يؤكد تمسكه بوحدة العراق.

وبعد أن قال إن إيران تدعم المليشيات الشيعية بقطع مدفعية وتدربها وتقدم لها بعض المعلومات وتوفر لها مراقبة جوية، أكد «ديمبسي» عدم وجود أي دليل على مشاركة قوات إيرانية في المعارك، وقال إنه سيطرح أسئلة بهذا الخصوص على القادة العراقيين.

وأوضح الجنرال الأميركي أن الشخص الوحيد القادر على تبديد المخاوف من تنامي قدرات المليشيات الشيعية هو رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي»، مؤكدا أن الاختبار الحقيقي سيكون الطريقة التي سيعامل بها السكان السنة بعد استعادة السيطرة على تكريت.

اقرأ أيضاً

وزير الخارجية الأردني يدعو إلى حوار بين العرب وإيران خلال زيارته لطهران

«الحرس الثوري» يتولى تدريب ميليشيات «الحوثيين» ميدانيا في سوريا

إيران تكشف عن الصاروخ الباليستي «خليج فارس» المستخدم في مناورات «الرسول الأعظم»

«كيري» يحاول طمأنة خصوم إيران في الخليج بشأن المحادثات النووية

إيران تختتم مناورات «الرسول الأعظم 9» في مضيق هرمز

إيران تستعرض قدراتها بمناورات عسكرية في مضيق هرمز

هل توجه المناورات الانتخابية الإيرانية دفة المحادثات النووية؟

«ديمبسي»: الحرب ضد «الدولة الإسلامية» حرب عراقية ولن نتدخل إلا بطلب من بغداد

إيران تضم مدمرة جديدة إلى أسطول الشمال وتستعد لإطلاق ريبوتات وسلاح قنص فريد

إيران بين المال والقنبلة

العراق يدين تصريحات إيران حول بغداد .. وأمريكا تحذر من تصاعد نفوذ «الحشد الشعبي»

«سي آي إيه»: الولايات المتحدة لا تريد انهيار الحكومة السورية والمؤسسات التابعة لها

104 نائب يطالبون «روحاني» بعزل مساعده «يونسي» بعد تصريحاته بشأن العراق

الرئيس السابق لـ«CIA»: الميليشيات الشيعية تمثل الخطر الأكبر على استقرار المنطقة

«بوتين»: توريد «إس 300» إلى إيران سيشكل عامل ردع في المنطقة ولا يهدد «إسرائيل»

«ديفينس وان»: لماذا يجب الاهتمام بصواريخ إيران كجزء من برنامج الحد من قدراتها النووية؟

إيران تجري تجربة ناجحة لصاروخ باليستي بعيد المدى