الثلاثاء 30 ديسمبر 2014 10:12 ص

كشفت طهران عن قيام قواتها المسلحة بمناورات عسكرية  بدايًة من مضيق هرمز وحتى بحر عمان، شملت إطلاق صاروخين، وفقاً لما أوردته عدة وكالات.

وأشار الجيش الإيراني إلى أن قواته أطلقت صاروخين من طراز «نور» و «نصر» من شواطئ «مكران» نحو «أهداف بحرية لعدو افتراضي» خلال اليوم الخامس من المناورات. كما تحدث عن «تدمير غواصات عدو افتراضي، بواسطة طوربيدات أطلقتها مروحيات».

وقد أعلن الأميرال «علي رضا خادم بيغم»، نائب قائد بحرية الجيش، أن «انتهاء المرحلة التكتيكية من المناورات وبدء مرحلة عرض القدرات». وأضاف أنه «نظرًا إلى قدرات إيران، فإن أي عدو ليس قادرًا على اجتياز خطوطها الدفاعية».

كما أكد قائد بحرية الجيش الإيراني الأميرال «حبيب الله سياري»، أن المناورات «حققت كل الأهداف المرسومة لها»، مؤكدًا على أن «كل الوحدات العسكرية أدت بنجاح المهمات الموكولة إليها».

وأشار إلى أن «المناورات هدفها اختبار مدى جاهزية القوات الإيرانية ضد أي تهديد محتمل، وتأتي تأكيداً على أن أمن المنطقة واستقرارها لا يتحقق إلا بالاعتماد على قدراتها الذاتية وبالتعاون بين دولها، في ظل الوحدة الإسلامية ومن دون تدخل خارجي». متابعًا بقوله أن «المناورات ليست موجهة ضد أي دولة، ونتوقع من الدول التي لديها قواسم مشتركة مع إيران، أن تمدّ يد التعاون إلينا. ننفّذ المناورات لكي نطمئن الجميع إلی أن الأمن في المنطقة مستقر ولا أحد يستطيع أن يزعزعه».

وتشارك قوات من الحرس الثوري الإيراني في المعارك الدائرة على الأراضي السورية بجانب نظام الأسد، كما تدعم إيران عسكرياً الحكومة العراقية والميليشيات الشيعية الموالية لها، إضافة إلى دعمها العسكري لحزب الله اللبناني وميليشيات الحوثي في اليمن، الأمر الذي يثير حفيظة العديد من جيرانها وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

وفي إطار آخر، زار 50 شخصًا من مسؤولي الخارجية الإيرانية وسفراء إيرانيون، منشأة فردو المحصنة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم. وقد أوردت وسائل إعلام إيرانية أن هؤلاء الشخصيات قد «اطلعوا من كثب على قسم من آخر إنجازات المنظمة الإيرانية للطاقة النووية ونشاطاتها في التخصيب».

من ناحية أخرى، أعلنت السلطات الإيرانية مقتل «3 من أفراد الحرس الثوري، بينهم العقيد أكبر عبد الله نجاد، على يد مسلحين» في مدينة سروان بمحافظة سيستان وبلوشستان المحاذية لباكستان.

وأشارت إلى أن الثلاثة «كانوا يعملون لمساعدة الأهالي المحرومين في المنطقة وإرساء الأمن فيها»، متحدثة عن فرار المسلحين إلى باكستان.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه سيستان وبلوشستان، التي تقطنها أعداد كبرى من الأقلية السنّية، هجمات تشنّها تنظيمات مسلحة وعصابات مخدرات.

وقد كُلِّف «الحرس الثوري» بمراقبة الحدود مع باكستان لمنع تسلل تنظيمات مثل «جند العدل» الذي نفذ عمليات مسلحة ضد القوات الإيرانية، وخطف في فبراير/شباط الماضي 5 من حرس الحدود، أُفرج عن 4 منهم في أبريل/نيسان الماضي، فيما لا يزال مصير الخامس مجهولًا، رغم أن التنظيم أعلن مقتله.

اقرأ أيضاً

إيران تستعرض قوتها العسكرية في مناورة ضخمة لمدة 6 أيام قرب مضيق هرمز

«إسرائيل»: إيران استخدمت موقع «بارشين» العسكري لاختبار تكنولوجيا تفجير نووي

السعودية ترى انتصارات الحوثيين مكاسب لإيران

قائد سلاح البحرية الإيراني: تواجدنا في خليج عدن سيكون «دائما ومستمرا»

الحرس الثوري: قوتنا لامثيل لها ... وسنسيطر على الخليج وبحر عمان ومضيق هرمز وقت الحاجة

إيران تختتم مناورات «الرسول الأعظم 9» في مضيق هرمز

قائد عسكري إيراني: أمريكا مسؤولة عن أي إغلاق لمضيق هرمز

إيران تكشف عن الصاروخ الباليستي «خليج فارس» المستخدم في مناورات «الرسول الأعظم»

إيران تكشف النقاب عن صاروخ بري بعيد المدى و«ديمبسي» يبحث مخاوف تنامي دورها

إيران تضم مدمرة جديدة إلى أسطول الشمال وتستعد لإطلاق ريبوتات وسلاح قنص فريد

«ديفينس وان»: استيلاء إيران على سفينة شحن أمريكية أمر غريب ومثير للقلق

متى يستقر مضيق «هرمز»؟

إيران تبدأ مناورات عسكرية لرفع قدراتها الدفاعية

مناورات إيرانية للرد على هجمات محتملة لـ«الدولة الإسلامية»

مناورات عسكرية بين إيران وعمان في مضيق «هرمز» الأسبوع المقبل

انطلاق المناورات العسكرية بين سلطنة عمان وإيران في مضيق «هرمز»

مقطع فيديو يظهر إطلاق سفينة إيرانية صواريخ في مضيق هرمز

إيران تبدأ مناورة عسكرية ضخمة تستمر 5 أيام بهدف ”تقييم القدرات البحرية“

طهران: سلاح البحر الإيراني يسعى لاستعادة مكانته في البحار والمياه الدولية الحرة

المصدر | الخليج الجديد + الحياة