الأربعاء 17 يونيو 2015 10:06 ص

أشار وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري» أمس الثلاثاء إلى أن واشنطن لن تصر على أن تجيب إيران على الأسئلة التي لم تحل حول أنشطتها النووية السابقة لأن الولايات المتحدة تعرف بالفعل ما فعلته طهران بالضبط.

وفي وقت سابق قال مسؤولون أمريكيون إن إيران عليها أن تجيب على مجموعة من الاستفسارات لدى «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» التابعة لـ«الأمم المتحدة» بشأن الأنشطة الإيرانية السابقة التي قد تكون مرتبطة بأبحاث الأسلحة النووية وإن بعض تخفيف العقوبات بموجب اتفاق نووي محتمل متوقف على الإجابة على تلك الاستفسارات.

وحتى الآن لم تتمكن «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» من الحصول على إجابات لجميع أسئلتها حول ما يسمى بالأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني في الماضي.

وتقول طهران إن أدلة الوكالة عن الأنشطة المتعلقة بالأسلحة في الماضي ملفقة وتصر على أن برنامجها النووي سلمي.

وقال «كيري» في حديث إلى الصحافيين من خلال دائرة فيديو مغلقة إن واشنطن مستعدة لأن تكون مرنة بشأن هذه المسألة.

وأضاف «كيري»: «نحن لا نركز على أن توضح إيران على وجه التحديد ما فعلوه في وقت من الأوقات.. نعرف ما فعلوه وليس لدينا أي شك.. لدينا معرفة مطلقة فيما يتعلق بأنشطة عسكرية معينة قاموا بها».

وتابع «كيري»: «ما يهمنا هو المضي قدما.. من المهم جدا لنا أن نعرف أننا نمضي قدما وأن هذه الأنشطة توقفت».

وتلتزم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين بمهلة فرضتها على نفسها تنتهي في 30 يونيو/حزيران للانتهاء من اتفاق نووي طويل الأجل مع إيران تحد بموجبه من أنشطة برنامجها النووي الحساسة لعشر سنوات على الأقل مقابل رفع العقوبات.

ويقول مسؤولون قريبون من المحادثات إن من المرجح أن تستمر حتى أوائل يوليو/تموز.

وبموجب الاتفاق المؤقت بين إيران والقوى الست يتعين على طهران معالجة بواعث قلق «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» في إطار أي اتفاق نهائي.

وفي مطلع الأسبوع اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» القوى الست بزيادة التنازلات لطهران مع اقتراب انتهاء مهلة التوصل لاتفاق.

وعلى نحو منفصل رفضت سفيرة الولايات المتحدة لدى «الأمم المتحدة»، «سمانثا باور» تلميحات لجنة تابعة للمنظمة الدولية بأن واشنطن ربما تلتزم الصمت حيال انتهاكات ارتكبتها إيران للعقوبات المفروضة عليها تفاديا لتعطيل المفاوضات النووية.

وقالت لجنة الخبراء التابعة لـ«مجلس الأمن الدولي» التي تراقب العقوبات على إيران في أبريل/نيسان إنها لم تتلق تقارير جديدة مؤكدة عن انتهاكات إيرانية على الرغم من ظهور عدة تقارير إعلامية عن شحنات أسلحة إيرانية إلى سوريا ولبنان والعراق واليمن و«حزب الله وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية «حماس» بالمخالفة للحظر الذي تفرضه «الأمم المتحدة».

وخلال جلسة استماع بـ«الكونغرس» قالت «باور»: «بالطبع لا… وأنا شخصيا أشترك كثيرا في إثارة انتهاكات العقوبات التي ارتكبتها إيران، أيضا خلال هذه المرحلة الأخيرة الحساسة من المفاوضات فرضنا المزيد من العقوبات بموجب الإطار الحالي للعقوبات».

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، «جون كيري»، الذي يمضي فترة نقاهة بعد إصابته بكسر في ساقه، أمس الثلاثاء أنه مستعد للعودة إلى حلبة المفاوضات «الصعبة» مع إيران حول برنامجها النووي.

وأصيب «كيري» بالكسر غداة مشاركته في جنيف في مفاوضات مع نظيره الإيراني «محمد جواد ظريف» حول برنامج إيران النووي الذي تحاول مجموعة (5+1) وهي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى ألمانيا) التوصل لاتفاق بشأنه مع طهران قبل نهاية يونيو/حزيران الجاري.

وكرر الوزير الأميركي التأكيد على أنه سيتوجه إلى فيينا في الأيام المقبلة للمشاركة في «ما نأمل أن يكون ختام المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني».

وأضاف أن التحديات في هذا الملف «كبيرة جدا» والمفاوضات مع إيران «شاقة» و«حاسمة».

وقال «كيري»: «كما قلت دوما، لن نتسرع بالتوصل إلى اتفاق فقط من أجل التوصل إلى اتفاق، ولن نوقع نصا لا نؤمن به».

وتواجه الإدارة الأميركية اتهامات ولاسيما من باريس بأنها تسعى للتوصل إلى اتفاق مع إيران بأي ثمن.

ويشارك حاليا خبراء يمثلون إيران ومجموعة (5+1) في اجتماعات في فيينا لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق المنتظر.

والهدف هو التوصل بحلول نهاية الشهر الحالي إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني يضمن الطابع السلمي لهذا البرنامج مقابل رفع كامل للعقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران.

اقرأ أيضاً

«روحاني» بتهم خصومه الرافضين للاتفاق النووي بتجاهل معاناة الشعب

إسرائيل تتهم القوى العالمية بالرضوخ لإيران في الاتفاق النووي

اكتشاف فيروس معلوماتي معدل للتجسس على المفاوضات النووية الإيرانية

وزير الدفاع الإسرائيلي: إيران أخطر من «الدولة الإسلامية» والاتفاق النووي معها هو الأسوأ

دول «5+1» تبحث سبل تطبيق العقوبات على إيران حال مخالفتها شروط الاتفاق النووي

تظاهرة بإيران احتجاجا على استمرار المفاوضات النووية في ظل «تهديدات أمريكا»

الولايات المتحدة وإيران تحاولان تذليل العقبات أمام الاتفاق النووي

«أوباما» يوقع على قرار يخول الكونغرس بمراجعة الاتفاق النووي مع إيران

الاستراتيجية السوبر لإيران لسحق الولايات المتحدة في معركة حربية

«الشورى» الإيراني يمنح هيئة أمنية تابعة لـ«خامنئي» صلاحية الموافقة على «الاتفاق النووي»

«واشنطن تايمز»: ضغوط أوروبية على أمريكا لتمديد الموعد النهائي للاتفاق النووي

«أسوشيتد برس»: الغرب مستعد لتزويد إيران بمفاعلات متطورة بـ«شروط»

مسؤول إيراني: تمديد المفاوضات النووية إلى ما بعد 30 يونيو

«الطاقة الذرية»: إيران خفضت مخزون اليورانيوم .. ومركز أبحاث يشكك