السبت 10 أغسطس 2019 06:57 م

ذكرت صحيفة "داون" الباكستانية أن السعودية وقطر والإمارات والبحرين اتخذت قرارا من شأنه الاستغناء من الأطباء الباكستانيين لديها.

وأوضحت الصحيفة أن القرار يقضي برفض اعتماد برنامج باكستان للدراسات العليا في الطب (الماجستير والدكتوراه)، الذي يصل عمره لقرن من الزمن.

ونقلت الصحيفة عن مصدر باكستاني قوله إن "هذا القرار جعل مئات الأطباء المؤهلين تأهيلا عاليا عاطلين عن العمل، معظمهم في السعودية، وطُلِب منهم المغادرة أو الاستعداد للترحيل".

وأضاف المصدر أن "وزارة الصحة السعودية زعمت أن رفضها لدرجتي الماجستير والدكتوراه من باكستان يعود لافتقارهما إلى برنامج تدريبي منظم والذي يعتبر شرطا إلزاميا لتوظيف الأطباء في مناصب مهمة".

وتابع: "معظم هؤلاء الأطباء المتضررين تم تعيينهم من قبل فريق من وزارة الصحة السعودية عام 2016 عندما أجرى مقابلات في كراتشي ولاهور وإسلام آباد بعد تقديم الطلبات عبر الإنترنت".

وبعد خطوة السعودية، اتّخذت كل من قطر والإمارات والبحرين خطوات مماثلة، حسب المصدر.

ونقلت "داون" عن أحد الأطباء المتضررين قوله إن القرار يسبّب حرجا؛ لأن نفس درجة الدراسات العليا تمّ قبولها من أطباء من الهند ومصر والسودان وبنغلاديش في السعودية وبلدان أخرى.

ويلقي بعض الأطباء وكبار المسؤولين الصحيين في باكستان اللوم على كلية الأطباء والجراحين في بلادهم لإلحاقها أضرارا بحياتهم المهنية.

وفي هذا الإطار، قال المتحدث باسم رابطة الأطباء والجراحين في باكستان، أسعد نور ميرزا، إن وفودا من الكلية عرضوا حقائق مشوهة حول البرنامج الجامعي في باكستان خلال زياراتهم الأخيرة إلى السعودية وبعض الدول الخليجية.

واعتبر "ميرزا" أن الإجراءات السعودية تنال من مرتبة التأهيل العلمي الباكستاني، وتجسّد عدم احترام للأطباء ذوي التأهيل العالي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات