الأحد 22 سبتمبر 2019 02:55 م

رصد تقرير شفافية "تويتر" في الفترة من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2018 قائمة بأكثر الدول التي طلبت من الموقع حذف محتوى أو إلغاء حسابات.

تضمنت القائمة على الترتيب: 1- تركيا 2- روسيا 3- إندونيسيا 4- باكستان 5- الهند 6- الإمارات 7- كوريا الجنوبية 8- اليابان 9- البرازيل 10- أمريكا.

وبحسب موقع التقرير على الإنترنت، تضمنت طلبات الإزالة طلبات قانونية من مختلف دول العالم يتم تلقيها من حكومات ومُبلغين مخوّلين آخرين، وكذلك بلاغات تستند إلى القانون (القوانين المحلية) من مبلغين ومنظمات غير حكومية موثوق بها لإزالة محتوى أو منعه.

وتلقى تويتر طلبات قانونية عالمية أقل بنسبة 8% تقريبًا وتؤثر على حسابات أقل بنسبة 2% تقريبًا مقارنةً بفترة الإبلاغ السابقة.

ومع ذلك، كانت هناك زيادة بنسبة 84% على أساس سنوي بين عامي 2017 و2018، ما أثر على حسابات أكثر بنسبة 114%.

وأشار الموقع إلى تلقي طلبات قانونية تحدد 27 ألف و283 حسابًا من 47 دولة مختلفة، بما في ذلك بلغاريا وقيرغيزستان ومقدونيا وسلوفينيا لأول مرة.

وأفاد بأن نسبة 74% من الحجم العالمي الإجمالي للطلبات منشؤها من بلدين اثنين فقط: روسيا وتركيا، ومع ذلك، انخفض حجم المطالب القانونية من تركيا بنسبة 44% منذ النصف الأول من عام 2018.

كان الارتفاع السابق في الحجم يرجع جزئيًا إلى تلقي "تويتر" عددًا أعلى من المتوسط من البلاغات في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018 المتعلقة بالعملية العسكرية التركية في عفرين.

بالإضافة إلى ذلك، زادت الطلبات المقدمة من بلدان أخرى غير تركيا بنسبة 90% تقريبًا منذ النصف الأول من عام 2018.

ويرجع تاريخ نشر أول تقرير شفافية من "تويتر" إلى 2 يوليو/تموز 2012، وهو تقرير نصف سنوي يلقي الضوء على الاتجاهات الخاصة بالطلبات القانونية، والطلبات المتعلقة بالملكية الفكرية، وتطبيق قوانين تويتر، والتلاعب على المنصة، وأفضل ممارسات خصوصية البريد الإلكتروني.

ويوفر التقرير كذلك معلومات حول ما إذا تم اتخاذ إجراء بشأن هذه الطلبات أم لا.

المصدر | الخليج الجديد