الثلاثاء 14 أبريل 2020 05:32 ص

خصصت جمعية قطر الخيرية (أهلية)، مبلغ 15 مليون ريال قطري (4.1 مليون دولار)، للإسهام في جهود مواجهة فيروس "كورونا" في الداخل السوري وتركيا.

وذكرت الجمعية في بيان، الإثنين، أن مساعداتها تتركز على توفير معدات الحماية والكمامات والأمن الغذائي وغيرها، للسوريين في شمال بلادهم وتركيا.

وتعمل "قطر الخيرية" في تركيا على مشروعين الأول يستهدف دعم جهود الحكومة في ولايتي غازي عنتاب وكلس (جنوب محاذيتان لسوريا)، وفق البيان.

وأوضح البيان أن "المساعدات التي تم تقديمها لمديريتي الصحة في غازي عنتاب، وكلس في إطار المشروع، تشتمل على 75 ألف قناع واق، و200 جهاز لقياس الحرارة، و500 لتر من معقمات الأيدي".

ويركز المشروع الثاني على توفير المساعدات الغذائية الأساسية لكبار السن الذين تفوق أعمارهم عن 65 سنة، بهدف تخفيف الضغط على المجتمع المحلي في مواجهة تبعات انتشار فيروس "كورونا".

وفي السياق نفسه، أكدت "قطر الخيرية" مواصلة نشاطها في الداخل السوري حيث بدأت تدريب المئات من العاملين في مجال الصحة والصحة المجتمعية بشأن الوقاية من فيروس "كورونا" شمال غرب سوريا.

وأوضحت أنها شرعت في تنفيذ 3 مشاريع أولها الاستجابة العاجلة لتفشي فيروس "كورونا" في الشمال السوري، وتوفير الكمامات في إدلب (شمال غربي سوريا)، وتوفير معدات الحماية الشخصية بنحو 165 ألف دولار.

وأشارت إلى أنها ساهمت مؤخرا، بتشغيل 4 مشاف و6 مراكز رعاية صحية مع منظومتي إسعاف ومستودعين مركزيين للأدوية في الشمال السوري، وفق المصدر ذاته.

وحتى الإثنين، لم تسجل مناطق سيطرة المعارضة السورية رسميا، أي إصابة بفيروس "كورونا"، بينما سجلت مناطق النظام السوري وفق وكالة "سانا" الرسمية، 25 إصابة بينها حالتا وفاة و5 حالات تعاف.

وحتى مساء الإثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و889 ألفا، توفي منهم أكثر من 117 ألفا، فيما تعافى أكثر من 438 ألفا، بحسب موقع Worldometer.

المصدر | الأناضول