الأربعاء 3 يونيو 2020 02:43 م

قال رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ "صباح الخالد الصباح"، الأربعاء، إن بلاده تستهدف خفض عدد الوافدين إلى 30% من السكان فقط وليس 70% كما هو الحال عليه الآن.

وأوضح خلال لقائه مع رؤساء تحرير الصحف المحلية: "لا يمكن الاعتماد على مورد واحد ناضب وهو النفط، لأن هذا الأمر صعب ويجب أن ننوع مصادر الدخل في البلاد"، وفق صحيفة "القبس" المحلية.

وتابع: "تعداد السكان بدولة الكويت 4 ملايين و800 ألف يمثل عدد الكويتيين منهم مليونا و450 ألفا وغير الكويتيين 3 ملايين و350 ألفا أي نسبة 30% كويتيين ونسبة 70% غير كويتيين وذلك خلل كبير، والوضع المثالي للتركيبة السكانية أن تشكل نسبة الكويتيين 70%، ونسبة غير الكويتيين 30%، وأمامنا تحدي بالمستقبل لمعالجة الخلل بالتركيبة السكانية".

وفي وقت سابق، كشفت مصادر كويتية مطلعة، أن الحكومة تخطط للاستغناء عن نصف الوافدين خلال 5 سنوات، بغرض معالجة اختلالات التركيبة السكانية في البلاد، وهو الملف الذي جرى تسليط الضوء عليه من جديد بعد تفشي فيروس كورونا.

وقالت المصادر إن "هناك ركائز أساسية تعتمد عليها خطة إصلاح التركيبة السكانية، قوامها جعل الكويتيين نصف عدد السكان خلال 5 سنوات.

كما تقوم الخطة، وفق المصادر، على "وضع ضوابط تحد من العمالة الهامشية والعمالة غير الفنية، واعتماد نظام الكوتا في تحديد حصص الجاليات، وإسناد ملف التركيبة السكانية إلى وزارة الشؤون فقط".

وأوضحت المصادر أن "نظام الكوتا سيحد من زيادة أعداد بعض الجاليات، والتي ظهرت آثارها السلبية في أزمة كورونا".

وأضافت أن "الخطة تتضمن عدم تجديد الإقامة للوافد الذي يتجاوز عمره 60 عاما، ويكون الاستثناء محدودا، ولمهن معينة، كما تضمنت تحديد عدد سنوات إقامة الوافد في الكويت، بحيث لا تتجاوز 15 عاما كحد أقصى".

وأكدت المصادر أن "الخطة نظمت استقدام العمالة المنزلية، فلا تمنح الإقامة إلا وفق احتياجات وعدد كل أسرة، وذلك للحد من أعداد الخدم الذين يشكلون نسبة كبيرة من أعداد الوافدين".

المصدر | الخليج الجديد + متابععات