الخميس 2 يوليو 2020 09:51 م

اتهمت إيران إسرائيل والولايات المتحدة بالوقوف وراء حادث حريق منشأة نطنز النووية.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" مقالا، قالت فيه: "إذا كانت هناك إشارات إلى عبور دول معادية خطوط إيران الحمراء بأي شكل من الأشكال، وخاصة إسرائيل والولايات المتحدة، فيجب إعادة النظر في استراتيجية إيران لمواجهة الوضع الجديد بشكل أساسي".

وذكرت "إرنا" أن حسابات مجهولة على وسائل تواصل اجتماعي إسرائيلية زعمت أن الدولة العبرية مسؤولة عن "محاولات التخريب".

وقالت قناة "بي بي سي" الناطقة باللغة الفارسية، التي تعتبرها السلطات الإيرانية معادية، إنها تلقت بيانا "قبل ساعات" من الحادث من مجموعة تسمى "الفهود الوطنية" وأعلنت فيه مسؤوليتها عن الحادث.

وزعمت المجموعة أنها تضم "منشقين موجودين في الأجهزة الأمنية الإيرانية" وقالت إن الموقع استهدف لأنه ليس "تحت الأرض" وبالتالي لا يمكن إنكار الهجوم عليه.

ولم تقدم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تفسيرا حول سبب الحريق الذي شب في وحدة قيد الإنشاء لتخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز النووي الخميس.

وفي وقت سابق الخميس، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية "بهروز كمالوندي"، إن تخصيب اليورانيوم متواصل في منشأة نطنز النووية رغم الحادث الذي وقع في إحدى وحدات المنشأة، دون أن يكشف عن طبيعته.

وأضاف في اتصال هاتفي مع التلفزيون الرسمي: لا صحة لما تروج له بعض وسائل الإعلام المعادية حول وجود تلوث نووي ناجم عن الحادث.

وبعد الحادث، زعم المحلل والصحفي الإسرائيلي "إيدي كوهين" أن (إسرائيل) قصفت معمل تخصيب اليورانيوم الأكبر في إيران، ودمرته، باستخدام طائرات "إف-16" وأعادت التزويد بالوقود في سماء دولة خليجية.

المصدر | الخليج الجديد+ أ ف ب