قالت صحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية إن هناك "أياد خفية" في إيران تحقق ثروات طائلة من عمليات تهريب تقوم بها حركة "طالبان" لتصدير مخدر الأفيون إلى أوروبا، التي تمر عبر الأراضي الإيرانية.

وأشارت الصحيفة في نسختها الناطقة بالفارسية إلى أن زراعة وتهريب "طالبان" للأفيون يمثل مصدر التمويل الأول للحركة، في حين أن الجزء الأكبر من هذا المخدر يتم تصديره إلى أوروبا عن طريق إيران.

وأضاف أن "مسؤولي مكافحة التهريب في إيران استنتجوا أنهم حال تصدوا لنقاط الترانزيت المخصصة لتهريب طالبان للأفيون، فسيتوصل المهربون إلى نقاط حدودية أخرى يقومون منها بتوزيع المخدر".

لذلك، وفقا للتقرير، فإن هناك "أياد خفية" في الداخل الإيراني تعمل على تسهيل عبور الأفيون التابع لـ"طالبان"، مؤكدا أن هذه الجهات "تحقق ثروات طائلة جراء عمليات نقل الأفيون عبر الأراضي الإيرانية".

ولفتت الصحيفة إلى تقارير تشير إلى أن "طالبان" اشترت كمية من النفط الإيراني مؤخرا بأموال جلبتها من تجارة الأفيون.

يذكر أن "طالبان" تعهدت، عقب السيطرة على أفغانستان، بالتصدي لزراعة وإنتاج وتهريب المخدرات، وقال المتحدث باسمها "ذبيح الله مجاهد" إن أفغانستان ستكون خالية من المخدرات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات