الخميس 23 سبتمبر 2021 04:13 ص

أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي "محمد المنفي"، أن حكومة الوحدة الوطنية برئاسة "عبدالحميد الدبيبة"، ستواصل عملها، وذلك بعد قرار مجلس النواب الثقة منها.

وقال "المنفي"، خلال الاجتماع الذي عُقد، الأربعاء، في مدينة نيويورك، حول عملية السلام في ليبيا، إن "حكومة الوحدة الوطنية تواصل عملها.. المرحلة حاسمة"، مطالبًا الدول المهتمة بالشأن الليبي، والمجتمع الدولي، بدعم "مبادرة استقرار ليبيا".

وبحسب بيان صادر عن وزارة خارجية حكومة الوحدة الوحدة الوطنية، تحدث "المنفي"، خلال الاجتماع، "عما حققته حكومة الوحدة الوطنية من إنجازات لتقديم الخدمات العامة، وتلبية احتياجات المواطنين وفقًا لما توافر من إمكانيات".

كما تطرق إلى "الجهد المبذول لتحقيق المصالحة الوطنية"، قائلًا إنه "استحقاق وطني بالغ الأهمية يعمل المجلس على استكماله"، بحسب البيان.

وشارك "المنفي"، ووزيرة الخارجية الليبية "نجلاء المنقوش"، في الاجتماع الوزاري حول عملية السلام في ليبيا الذي شارك في تنظيمه والدعوة إليه كل من وزير خارجية ألمانيا "هايكو ماس"، وفرنسا "جان إيف لو دريان"، وإيطاليا "لويجي دي مايو"، وشارك فيه الأمريكي "أنتوني بلينكن".

وحضر الاجتماع كذلك ممثلون عن الدول التي شاركت في مؤتمر "برلين 2"، إضافة لدول جنوب ليبيا التي لم تتح لها الفرصة للمشاركة في المؤتمر، وهي: تشاد، والنيجر، والسودان.

وقالت الخارجية الليبية إن "الحوار في اجتماع نيويورك تركز على مخرجات مؤتمر برلين 2، وما تحقق منها، كما أجمعت الدول المشاركة على دعم العملية السياسية في ليبيا ، ودعم مبادرة استقرار ليبيا التي أعلنتها وزيرة الخارجية الليبية، في يونيو الماضي، ودعت إلى مؤتمر حولها، في 21 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل".

وأكدت "المنقوش"، في معرض استعراضها لمبادرة استقرار ليبيا، أن "قضية الأمن، وبناء السلام، عاملان مهمان وأساسان للتمهيد لإجراء الانتخابات، وأن الأولوية هي لتحقيق الأمن من خلال خطة واضحة تصل بنا إلى هذا الهدف".

وأشارت إلى تاريخ 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وهو الموعد الذي حددته لعقد أول مؤتمر لاستقرار ليبيا على المستوى الوزاري في مدينة طرابلس، والذي سيتناول قضايا انسحاب وإخراج القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة، وأيضًا توحيد المؤسسة العسكرية، ودمج وإحلال التشكيلات المسلحة.

وقالت "المنقوش" إن "تحقيق كل ذلك يحتاج لدعم دولي"، موضحة أن "لجنة 5+5 ستعقد اجتماعًا مهمًا، يوم 28 سبتمبر الجاري، لوضع جدول زمني وخطة لانسحاب القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة".

وكانت واشنطن وبرلين وباريس وروما قد أعلنت تأييدها لإقامة الانتخابات الليبية في موعدها، وألمحوا إلى تحفظهم على قرار سحب الثقة من الحكومة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات