الأحد 22 نوفمبر 2015 08:11 ص

قدم السياسي والأكاديمي الكويتي المعروف، الدكتور «عبدالله النفيسي»، نصيحة إلى السعودية بالمضي في طريق تحرير تعز (جنوبي اليمن) وعدم الالتفاف لمن وصفهم بـ«المثبطين» من أعضاء التحالف العربي.

وقال «النفيسي» فى تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر»: «أنصح المملكة العربية السعودية أن تمضي في طريقها لتحرير تعز ولا تلتفت للمثبطين حولها من أعضاء التحالف»، دون أن يوضح تحديدا من هم هؤلاء الأعضاء.

وفي سياق العملية العسكرية التي أطلقتها لتحرير تعز، حققت القوات التابعة للرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي» تقدماً على محاور عدة في مدينة تعز. واستعادت السيطرة على محاور رئيسية عدة حول محافظة تعز.

وفي وقت سابق، قصفت طائرات التحالف العربى الذي تقوده السعودية مواقع تمركز ميليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح» فى مختلف جبهات القتال فى محافظة تعز، وتركز القصف على مدينة الراهدة التابعة لمديرية خدير والتى وصلت قوات الجيش الوطنى والمقاومة الشعبية إلى مشارفها السبت فى إطار عملية تحرير المحافظة التى تدخل أسبوعها الثانى اليوم.

واستهدفت الطائرات مواقع تخزين الذخيرة للميليشيات بين مدينتى الراهدة والشريجة بمحافظة لحج المجاورة مما أدى إلى تدميره، واستخدمت الطائرات القنابل الارتجاجية لتطهير المنطقة من الألغام التى زرعتها الميليشيات الحوثية.

وأثارت تغريدة لـ«عبدالله النفيسي»، الشهر الماضي والتي ألمح فيها إلى أن الإمارات مشغولة بـ«عرقلة المقاومة الشعبية» فى اليمن، جدلا واسعا على «تويتر».

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تثير تغريدة لـ«النفيسي» عن اليمن جدلا على «تويتر»، ففي أغسطس/آب الماضي، قال: «في اليمن نلاحظ أن السعودية مشغولة بالمجهود الحربي ضد الحوثي والمخلوع بينما يجتهد بعض أطراف التحالف بالسيطرة على استخبارات يمن المستقبل»، وهو ما اعتبره البعض إشارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي التغريدة التي أثارت جدلا آنذاك.

واتهم «النفيسي» في وقت سابق عمان والإمارات بأنهما تقومان بدور سلبي لصالح إيران التي استطاعت أن تشكل من خلال هاتين الدولتين اختراقا استراتيجيا كبيرا للأمن الخليجي العربي، كما أديتا إلى ما يمكن تسميته انشقاقا غير مباشر في مجلس التعاون الخليجي ووحدته اﻻستراتيجية.