الأحد 29 نوفمبر 2015 04:11 ص

أعرب «خالد بن محمد العطية» وزير الخارجية القطري عن ثقته في أن «تركيا وروسيا ستجدان طريقة للحل السياسي والدبلوماسي»، عقب حادثة إسقاط الطائرة الروسية بعد اختراقها للأجواء التركية الثلاثاء الماضي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده «العطية»، الأحد، في العاصمة القطرية الدوحة مع نظيره الإيطالي «باولو جينتيلوني»، وأعرب خلاله الأخير عن أمله «ألا يكون هناك تصعيد بين البلدين«.

وقال «العطية»، إن «العلاقات بين تركيا وروسيا كفيلة بأن تجعل الدولتين تتخطيان هذه الأزمة«، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وأضاف: «نحن على ثقة بأن القيادتين في تركيا وروسيا سوف تجدان مخرجًا سياسيًا ودبلوماسيًا قريبًا، فالعلاقات بين البلدين كانت ممتازة ومتطورة».

وحول محادثاته مع نظيره الإيطالي، لفت «العطية» إلى تطابق الآراء والأفكار بين دولة قطر وإيطاليا حول ما يتعلق بالشأن السوري، ووجوب الحل السياسي وفقا لمبادئ جنيف.

وشدد على أن «الشعب السوري لديه أولويات يأتي في مقدمتها رحيل بشار الأسد، وحل مشكلة الإرهاب»، لافتا إلى أهمية مراعاة هذه الأولويات أثناء مناقشة الحل السياسي في سوريا.

من جانبه أعرب  «باولو جينتيلوني» وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي عن أمله «ألا يكون هناك تصعيد بين البلدين»، لافتا إلى «ضرورة احترام الأراضي التركية، وعدم تكرار هذا الاختراق مرة أخرى».

وأسقطت طائرتان تركيتان من طراز «إف-16»، مقاتلة روسية من طراز «سوخوي-24»، انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا في ولاية «هطاي» (جنوب)، الثلاثاء الماضي، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دوليا، وقد وجهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، قبل أن تسقطانها.

وفي وقت سابق اليوم، أكد رئيس الوزراء التركي «أحمد داود أوغلو» تسلم أنقرة جثمان الطيار الروسي بانتظار تسليمه إلى موسكو.

من جانبه أكد الملحق الإعلامي لدى السفارة الروسية أن الجانب التركي سوف يسلم اليوم الأحد جثمان الطيار الحربي الروسي «أوليغ بيشكوف» إلى الدبلوماسيين الروس في تركيا.

وشهدت العلاقات بين موسكو وأنقرة توترا غير مسبوق على خلفية إسقاط قاذفة روسية أكدت تركيا أنها اخترقت أجواءها، فيما يصر الجانب الروسي على كمين نصبه الأتراك للطائرة لدى عودتها من مهمة قتالية في إطار العملية الجوية الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا.

وأعقبت الحادث جملة من التصريحات الروسية المنددة ووصف الرئيس «فلاديمير بوتين» الحادث بطعنة في الظهر تلقتها روسيا ممن وصفهم «متواطئين مع الإرهابيين»، وممن كانت تعتبرهم شركاء وأصدقاء، فيما صرحت أنقرة أنها لم تتعرف على هوية الطائرة، وأنذرتها مرارا قبل إطلاق النار عليها، وهو ما تنفيه روسيا.

وسبق أن انتهكت طائرات حربية تابعة لروسيا، الأجواء التركية مطلع تشرين أول/أكتوبر الماضي، واعتذر المسؤولون الروس آنذاك عن ذلك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا، في حين حذّرت تركيا من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن ردًا عسكريًا ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.

اقرأ أيضاً

«داود أوغلو» يؤكد تسلم أنقرة جثمان الطيار الروسي تمهيدا لنقله إلى موسكو

أنباء عن اتفاق عسكري بين أنقرة وموسكو ينزع فتيل أزمة الطائرة

«بوتين» يطلب اعتذارا أو تعويضا من تركيا عن إسقاط الطائرة و«أردوغان» يرفض

«داود أوغلو» عقب أحداث جبل التركمان: سنرد فورا على أي تهديد لأمن تركيا

كردستان العراق: يمكننا تلبية احتياجات تركيا وأوروبا من الغاز

بعد الإجراءات الروسية ضدها.. أوروبا تدعم تركيا بـ3.1 مليار دولار

تركيا ترسل جثمان الطيار الروسي إلى بلاده

«الكرملين» ينفي عقد لقاء بين «بوتين» و«أردوغان» على هامش قمة المناخ في باريس

«ستراتفور»: هل تكون تركمانستان بوابة تركيا لتأمين مصادر الطاقة؟

أمير قطر إلى روسيا الأحد في أول زيارة منذ توليه الحكم

أمير قطر يصل إلى روسيا في أول زيارة منذ توليه الحكم

جدل الجغرافيا والتاريخ .. الصراع الروسي التركي نموذجا

روسيا تبدأ حظر جميع واردات الخضروات والفاكهة من تركيا الإثنين المقبل