الأربعاء 2 ديسمبر 2015 05:12 ص

قال الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، اليوم الأربعاء، إن «حجم التبادل التجاري بين تركيا وقطر البلدين بلغ مليار و300 مليون دولار»، معربا عن أمله في زيادة حجم هذا التبادل خلال العام المقبل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده «أردوغان» مع أمير قطر، «تميم بن حمد آل ثاني»، عقب اجتماع اللجنة الاستراتيجية بين البلدين، في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف «أردوغان»، أنه بحث مع أمير دولة قطر، العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرا إلى أن «الكفاح الذي خضناه وسنخوضه لمحاربة الإرهاب يهمنا جميعا، سواء كان في فلسطين (في إشارة لممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين)، أو في سوريا»، بحسب «وكالة الاناضول للأنباء» التركية الرسمية.

وأعرب «أردوغان»، عن سعادته بالجهود القطرية التركية المشتركة الرامية لمكافحة الإرهاب، مشيرا إلى «الأهمية الكبيرة التي يبذلها البلدان في هذا الإطار»، قائلا: «هنالك تعاون مشترك بيننا في مجال التجارة والاقتصاد، إلا أن تعاوننا في المجال العسكري مهم للغاية».

وأضاف: «كما ترون فإن تركيا، تسعى إلى مد العون إلى سوريا، وفلسطين، ومصر، وليبيا، وأراكان، حيث تعاني شعوب هذه البلدان من أزمات إنسانية، يجب علينا تجاوز هذه الأزمات بالعمل والتعاون معا»، مشيرًا إلى «أهمية موقع قطر في لعب دور مهم في سبيل حل هذه الأزمات، لا سيما وأنها تترأس دورة مجلس التعاون الخليجي».

كما أكد الرئيس التركي، أن «المملكة العربية السعودية تقع على عاتقها مسؤوليات في هذا الإطار»، معربا عن ثقته في «تجاوز هذه المرحلة المؤلمة في المنطقة، من خلال التعاون».

بدوره أكد الأمير«تميم»، أن «قطر وتركيا تتمتعان بعلاقات رفيعة المستوى، في مجال التنسيق إلى جانب الأمن»، مضيفا أنهم «يشاركون تركيا في مواقفها حيال موضوعات تتعلق في المنطقة».

وأردف: «كررنا مرارا ترحيبنا بالمواقف التركية حيال الأزمة السورية، والقضية الفلسطينية، وتطرقنا إلى سبل مكافحة الإرهاب، ووقفنا عند أهم نقطة في هذا الإطار، وهي الأسباب القابعة وراء ظهور المنظمات الإرهابية».

وتابع «تميم»: «نعلم جميعا أن الأنظمة الاستبدادية كانت السبب في ظهور المنظمات الإرهابية في منطقتنا، حيث أن الربيع العربي كان بمثابة بصيص أمل للشعوب العربية، لكن تم إطفاء هذا البصيص للأسف، وانشغل العالم بعدها بحوادث الإرهاب».

ووصل الرئيس التركي، العاصمة القطرية الدوحة، مساء أمس الثلاثاء، في زيارة رسمية تستغرق يومين، تلبية لدعوة أمير قطر.

وعقب زيارته إلى قطر، من المقرر أن يزور «أردوغان» السعودية، ويعقد مباحثات مع العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» حول ملفات مهمة من شأنها زيادة التعاون بين البلدين، لا سيما في المجالات الأمنية والاقتصادية والتجارية، وذلك على ضوء المقررات التي اتفق عليها الجانبان على هامش قمة العشرين التي انعقدت قبل أسبوع في تركيا.

وباتت تركيا التي تسعى إلى زيادة وتنوع مصادر الطاقة لديها، ترى أن دول الخليج، أكبر مصدر للطاقة في العالم، هي الحليف الأقوى في ظل التحديات التي تواجهها أنقرة وتقاطع الملفات الإقليمية مع حلفائها السابقين، لا سيما روسيا وإيران.

اقرأ أيضاً

توقيع مذكرة تفاهم لاستيراد تركيا غاز مسال من قطر

«أردوغان» و«تميم» يرأسان اجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا في الدوحة وتوقيع 15 اتفاقية

الأمير «تميم» يقيم مراسم رسمية لاستقبال الرئيس «أردوغان» في الدوحة

روسيا تعلق المفاوضات مع تركيا حول مشروع أنبوب الغاز «توركيش ستريم»

دلالات زيارة «أردوغان» إلى الدوحة

هل يمكن لتركيا أن تستبدل واردات الغاز المسال القطرية بالغاز الروسي؟

قطر تتجه لاستقدام عمالة تركية

أمير قطر يبحث مع الرئيس التركي العلاقات الثنائية

مباحثات بحرينية تركية لترتيبات عقد مجلس أعمال مشترك

ارتفاع إنتاج تركيا من السيارات بنسبة 16% في 2015

شركة تركية تطور نظام محاكاة لتدريب الطيارين القطريين

«ميدل إيست آي»: الإمارات متخوفة من الاتفاق العسكري التركي القطري

مساعي قطرية للاستفادة من المقاولين الأتراك في بناء منشآت كأس العالم 2022

600 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الكويت وتركيا

الإعفاء المتبادل من التأشيرة بين تركيا وقطر يدخل حيز النفاذ

أمير قطر يهنئ «يلدريم» بتوليه رئاسة الحكومة التركية الجديدة