السبت 5 مارس 2016 11:03 ص

قال وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» إن جيش المملكة سيتسلم أسلحة فرنسية تم طلبها في الأصل من أجل لبنان، دون تفاصيل أخرى بخصوص هذا الأمر.

من جهة أخرى، شدد «الجبير» على ضرورة رحيل رئيس النظام السوري «بشار الأسد» في بداية العملية الانتقالية لا في نهايتها.

في سياق متصل، قال «الجبير» إن المملكة ستبقي على حصتها في سوق النفط.

وأضاف: مطالبة المملكة بخفض إنتاجها النفطي وغيرها يرفعه فكرة غير واقعية»، بحسب رويترز.

وتشهد العلاقات بين لبنان ودول الخليج تأزما متصاعدا منذ اتخذت السعودية قرارا، الشهر الماضي، بوقف المساعدات العسكرية للجيش وقوى الأمن في لبنان؛ احتجاجا على «المواقف اللبنانية المناهضة للمملكة على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة»، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس».

وتوالت القرارات التصعيدية مثل منع مواطنيها من السفر إلى لبنان، وطرد لبنانيين يعملون في دول خليجية، والتهديد بسحب ودائع مصرفية خليجة في لبنان، وصولا الى تصنيف «حزب الله» من قبل مجلس التعاون، أمس، بأنه «منظمة إرهابية».

اقرأ أيضاً

وزراء الداخلية العرب يصنفون «حزب الله» منظمة إرهابية مع تحفظ العراق ولبنان

‏رئيس وزراء لبنان الأسبق: اعتبار «حزب الله» منظمة إرهابية قرار مرفوض وجائر

السعودية تلغي «هبة عسكرية» للجيش اللبناني بقيمة مليار دولار

«الحريري» ينتقد موقف الخارجية اللبنانية المنحاز لإيران

هل عرقلت السعودية صفقة أسلحة فرنسية للبنان؟

سلاح الهبة السعودية إلى لبنان حائر بين جيش المملكة والجيش اليمني

‏وزير البيئة اللبناني: لا تصعيد مرتقب مع السعودية

5 دول خليجية تنأى بنفسها عن قرار عربي يتضامن مع لبنان

باحث بـ«معهد ستوكهولم»: الجيش السعودي ضعيف القيادة والتدريب والدافع

سعوديات يبعن عقارات بأكثر من 250 مليون ريال في لبنان

صحيفة فرنسية: باريس تنتظر «بن سلمان» لإتمام صفقة أسلحة بـ10 مليارات يورو

«عسيري»: أوقفنا الهبة السعودية لمنع وصول أسلحتنا إلى «حزب الله»

«مجتهد» يكشف عن القرارات السعودية المتوقعة ضد لبنان

«الشرق الأوسط» السعودية تدين الاعتداء على مقرها في بيروت

الولايات المتحدة بصدد الموافقة على بيع مقاتلات لقطر والكويت بإجمالي 7 مليارات دولار

المصدر | الخليج الجديد