الأربعاء 25 مايو 2016 06:05 ص

قال مؤلف رواية «ريتاج» الإماراتي «حمد الحمادي» إن الرواية ستتحول إلى مسلسل تليفزيوني يعرض على قنوات أبوظبي والإمارات في شهر رمضان المقبل.

وأوضح أن الرواية تحكي ما وصفه بـ«قصة التنظيم السري بالإمارات»، وسيكون المسلسل من بطولة «حبيب غلوم» و«هيفاء حسين» وعدد من الممثلين من الخليج والدول العربية.

ونشر المطرب الإماراتي «حسين الجسمي» عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا قصيرا من شارة مسلسل «خيانة وطن» التي سجلها بصوته، وتعاون فيها مع الممثل والمنتج «حبيب غلوم» وزوجته الممثلة «هيفاء حسين»، اللذين يتوقعان بدورهما نجاحا كبيرا للمسلسل الوطني الأول في تاريخ الدراما الإماراتية والخليجية، المقتبس عن رواية الحب والأمن والتنظيم، بعد كانت تحمل الرواية اسم «ريتاج» وتم تغيرها لـ«خيانة وطن» وتحكي قصة التنظيم السري وخيانة قياداته لأسرهم قبل أوطانهم.

وتحكي رواية «ريتاج» طلب «ريتاج» الحديث إلى الكاتب لتروي له حكايتها التي بدأت في 2009، ليوثق أحداث حقيقية سياسية تخص أمن الدولة في قضية التنظيم السري المزعوم، التي صدرت فيها أحكام قضائية بين البراءة والسجن لعشرات الإماراتيين والتي أدانتها منظمات حقوقية دولية.

وتصور رواية «ريتاج» أشخاصا يعملون في الظلام، تحت ثلاثية الخيانة والمؤامرة والكذب، ولا ولاء لهم أكثر من ولاء أعضاء التنظيم للجماعة.

يشار إلى أن مسلسل «خيانة وطن» من إنتاج «قناة أبوظبي» وسيعرض حصريا على القناة خلال شهر رمضان المقبل، وهو من تأليف «إسماعيل عبدالله»، وإخراج «أحمد يعقوب المقلة»، وإنتاج شركة «سبوت لايت» التي يملكها «غلوم» و«حسين» ويشارك في بطولته مجموعة كبيرة من الفنانين المعروفين في الخليج.

وسبق للمحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي أن نظرت خلال العامين الماضيين في ثلاث قضايا خاصة بتنظيمات سرية عملت في الإمارات ووجهت إليها تهما مختلفة بتهديد أمن البلاد، وأبرزها قضية جمعية «دعوة الإصلاح»، وأصدرت أحكاما ضد قادة وكوادر الجمعية الذين يزيد عددهم عن 70 شخصا معظمهم من الجنسية الإماراتية.

وكان مجلس الوزراء الإماراتي قد اعتمد لائحة بأسماء التنظيمات التي صنفتها الإمارات منظمات الإرهابية، وضمت القائمة العديد من الجماعات أبرزها «الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين»، و«دعوة الإصلاح» بالإمارات، و«أحزاب الأمة» في الخليج و«أنصار الشريعة» في ليبيا وتنظيم «الدولة الإسلامية» و«هيئة الإغاثة الإسلامية»، وعدة جمعيات وتنظيمات محسوبة علي جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر والخليج وأوروبا، بالإضافة إلى أغلب الحركات السنية المسلحة التي تقاتل في سوريا، والميليشيات الشيعية التي تقاتل في العراق وسوريا.