الأحد 12 أكتوبر 2014 12:10 ص

قرر الصندوق الكويتي للتنمية توجيه قرض ميسر إلى مصر بقيمة 100 مليون دولار للمساهمة فى تمويل مشروع محطة توليد الكهرباء فى غرب القاهرة، وفقا لما أعلنته وزيرة التعاون الدولى المصرية «نجلاء الأهوانى» ونقلته صحيفة «الخبر الكويتية».

ووفقا للصحيفة ذاتها، فإن «عبد الوهاب البدر» مدير الصندوق الكويتي يتجه إلى زيارة القاهرة خلال الأسابيع القادمة لتوقيع القرض، وقد جاء الاتفاق خلال لقاء وزيرة التعاون المصرية مع مدير صندوق التنمية الكويتي على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي السنوية فى واشنطن، حيث جرى الاتفاق على محفظة تعاون جديدة بين البلدين فى مجال الطاقة وبخاصة الطاقة المتجددة.

ويأتى القرض الكويتي فى إطار حزم المعونات والقروض الميسرة التى توفرها دول الخليج وبخاصة الإمارات والسعودية والكويت للحكومة المصرية منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي فى يوليو 2013، حيث سبق لهذه الدول التعهد بحزم مساعدات قيمتها 12 مليار دولار يبلغ نصيب الكويت منها 4 مليارات دولار، مليارين منها على صورة وديعة لدى البنك المركزى المصرى إضافة إلى مليار دولار كمنحة لا ترد ومليار دولار أخرى فى صورة مساعدات نفطية وهى المساعدات التى أثارت جدلاً واسعا واعترض عليها عدد من نواب البرلمان الكويتي ..

فى ذات السياق، وعلى هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولى ، التقت الوزيرة المصرية مع رئيس البنك الأوروبي لإعادة التعمير والتنمية، «سوما شكرابارتي «حيث بحثت معه الاستعدادات لافتتاح مقر البنك فى القاهرة فى 4 نوفمبر المقبل، كما بحثت الوزيرة  مع مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، «برجيف شاه« مصارف المعونة الأمريكية إلى مصر حيث طالبت الوزيرة بتنويع المجالات التي يتم تمويلها من خلال المعونة الأمريكية، خاصة البنية التحتية.

كما التقت «الأهوانى» مع نائب وزير المالية الروسي«سيرجي سوشاك»، حيث ناقشت معه أوجه زيادة التبادل التجاري بين البلدين خاصة للمنتجات الزراعية، وتفعيل منطقة التجارة الحرة بين مصر ودول اتحاد اليوروآسيا «روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان»، وزيادة حجم السياحة الروسية الوافدة، وتحديث المشروعات التي أقامها الاتحاد السوفيتي السابق في مصر.

المصدر | الخليج الجديد + الخبر الكويتية