الأحد 29 يونيو 2014 06:06 ص

وكالات 

أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام الأحد عن «قيام الخلافة الإسلامية»، وبايعت زعيمها «أبو بكر البغدادي» "خليفة للمسلمين".

وقال المتحدث باسم الدولة الاسلامية «أبو محمد العدناني» في تسجيل أن الدولة الاسلامية «ممثلة بأهل الحل، والعقد فيها من الأعيان والقادة والأمراء ومجلس الشورى، قررت إعلان قيام الخلافة الاسلامية، وتنصيب خليفة دولة المسلمين، ومبايعة الشيخ المجاهد ابو بكر البغدادي، فقبل البيعة، وصار بذلك إمامًا وخليفة للمسلمين في كل مكان».

وأضاف المتحدث «وعليه يلغى اسم العراق والشام من مسمى الدولة من التداولات والمعاملات الرسمية، ويقتصر على اسم الدولة الإسلامية ابتداء من هذا البيان».

وتابع «ها هي راية الدولة الاسلامية، راية التوحيد عالية خفاقة مرفرفة تضرب بظلالها من حلب إلى ديالا، وباتت أسوار الطواغيت مهدمة وراياتهم مكسرة (...) والمسلمون أعزّة والكفار اذلة، واهل السنة سادة مكرمون، واهل البدعة خاسرة (...) وقد كسرت الصلبان وهدمت القبور، وقد عيّن الولاة وكلف القضاة، واقيمت المحاكم، ولم يبق الا امر واحد، حلم يعيش في اعماق كل مسلم، امل يرفرف له كل مجاهد (...) الا وهو الخلافة».

وتسيطر الدولة الاسلامية في العراق والشام على مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا، وتمكنت من توسيع انتشارها خلال الاسابيع القليلة الماضية الى مناطق كبيرة في شمال وغرب العراق.

في نيسان/ابريل 2013، أعلن البغدادي اندماج الدولة الإسلامية في العراق وجبهة النصرة الجماعة الجهادية التي تتمتع بوجود في سوريا في تنظيم واحد يحمل اسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

لكن جبهة النصرة رفضت الانضمام إلى التنظيم الجديد وبدأت المجموعتان تتحركان كل على حدة قبل أن يتواجها في معارك اعتبارا من كانون الثاني/يناير 2014. واعترضت "الدولة الإسلامية في العراق والشام" علنا على سلطة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ورفضت الاستجابة لدعوته التركيز على العراق وترك سوريا لجبهة النصرة.