السبت 28 مارس 2015 11:03 ص

شنت الطائرات المشاركة في تحالف «عاصفة الحزم» اليوم، غاراتها الجوية علي قافلة عسكرية قيل أنها تابعة لمليشيات الحوثيين كانت في طريقها إلى محافظة عدن جنوبي اليمن. 

وبحسب مصادر عسكرية ميدانية، فإن طيران «عاصفة الحزم» استهدف القافلة العسكرية المكونة من عدد من السيارات المصفحة ودبابات وشاحنات عسكرية أثناء مرورها على الطريق الساحلي من مدينة شقرة بمحافظة أبين والمطلة على بحر العرب، ما أسفر عن تدميرها بالكامل، بحسب وكالة الأنباء القطرية. 

وأكدت المصادر نفسها أن المسلحين الحوثيين الذين تقدموا يوم أمس في محافظتي أبين وشبوة، لجأوا إلى مناطق جبلية للإحتماء من قصف الطيران.

ولم يرد تعقيب فوري من الحوثيين كما لم تتوفر تفاصيل عن أعداد الخسائر الفعلية، غير أن سكان بعدن أكدوا أن القافلة تم وقفها لكن الحوثيون مازالوا يرسلون تعزيزات إلى ميناء شقرة على بعد 100 كيلومتر شرقي عدن، والذي يعد بمثابة جبهة جديدة للانطلاق نحو عدن، كما توقع سكان أن يواصل الحوثيون التقدم على طول طريق عدن-المكلا الرئيسي.

وكان الطيران الحربي المشارك في «عاصفة الحزم» قد واصل فجر السبت، عملياته ضد المواقع العسكرية التابعة للحوثيين والرئيس السابق «علي عبد الله صالح» بالعاصمة صنعاء. 

وذكرت مصادر محلية أن الطيران الحربي شن غارات مكثفة استهدفت مقر ألوية الطيران في فج عطان ومضادات الطيران في كلية الطيران ومخازن أسلحة في جبل نقم والقوات الخاصة، بالإضافة إلى قاعدة الديلمي العسكرية ومقر الفرقة الأولى مدرع الواقعة تحت سيطرة المسلحين الحوثيين.

خسائر جسيمة للحوثيين

من ناحية أخري، أكدت مصادر محلية أن العشرات من المسلحين الحوثيين سقطوا في كمائن ومواجهات مسلحة في أكثر من منطقة جنوبية، أمس الجمعة، فيما تستمر الضربات الجوية التي ينفذها طيران التحالف العربي ضد مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح»، في وقت أكد فيه المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد «أحمد عسيري» على أن التحالف لن يسمح لأحد «كائنا من كان بإمداد الحوثيين بأي نوع من الإمداد»، كما أكد وجود قوات برية عربية على الحدود مع اليمن لمساندة القوات السعودية في تنفيذ عمليات خاصة وخاطفة.

وأكدت مصادر موثوقة في محافظة لحج أن المسلحين الحوثيين تكبدوا خسائر بشرية كبيرة في منطقة صبر القريبة من محافظة عدن، حيث وصل عدد قتلاهم إلى 24 مسلحا، بحسب مصادر طبية يمنية.

في غضون ذلك لقي 12 مسلحا حوثيا على الأقل مصرعهم وجرح ستة جرحى آخرون خلال اشتباكات مسلحة عنيفة منذ مساء الخميس في منطقة مُكيْراس الفاصلة ببين محافظتي البيضاء الشمالية وأبين الجنوبية وسط اليمن.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن الأطباء في مستشفاها بعدن الذي استقبل 250 مصابا على الأقل في الأسبوع الماضي يعاني للتكيف مع الأوضاع، وأضاف «هاني سليم» وهو مدير بالمستشفى إنهم استقبلوا 87 مصابا يوم الخميس فقط واصفا الأمر بالمأساوي.

كما بدأت أمس عمليات نهب لبعض المواقع العسكرية في محافظة عدن على يد بعض المسلحين إثر حالة الفوضى التي تمر بها المدينة، بعد مواجهات عنيفة بين اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني ومقاتلين موالين للرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح».

اقرأ أيضاً

«الملك سلمان»: «عاصفة الحزم» مستمرة حتى ينعم اليمن بالأمن والاستقرار

«فورين بوليسي»: «عاصفة الحزم» .. المقامرة السعودية الكبرى

«دعوة الإصلاح» تشيد بمشاركة الإمارات في «عاصفة الحزم» وتصفها بـ«التاريخية المشرفة»

لليوم الثاني .. «عاصفة الحزم» تواصل غاراتها العسكرية في اليمن

«عاصفة الحزم» تدفع دولا خليجية لتعزيز الإجراءات الأمنية الداخلية وتحذر من إشاعة الفوضى

الجيش الأمريكي ينقذ طيارين سعوديين من مياه خليج عدن بعد تعطل طائرتهما

«هيكل» ينتقد «عاصفة الحزم» وإعلامي مصري يتهمه بموالاة إيران

قيادات الإخوان: توسع إيران مرفوض ونأمل أن تدعم السعودية كل خيارات الشعوب

السعودية: «عاصفة الحزم» لن تؤثر سلبا على أوضاع العمالة اليمنية بالمملكة

مئات القتلى والجرحى في «انفجارات غامضة» بأكبر مخزن أسلحة في عدن

الاضطرابات في عدن تنعكس على مستشفياتها

اشتباكات عنيفة على الحدود بين السعودية واليمن وحكومة هادي تطلب تدخلا بريا

«رويترز»: إنزال جنود في عدن بعد سيطرة الحوثيين على وسط المدينة

اللجان الشعبية وغارات التحالف تجبران الحوثيين على الانسحاب من القصر الرئاسي في عدن

«عاصفة الحزم»: الهدنة يحددها القرار السياسي .. وعدد الذخائر والأسلحة في اليمن ”مهول“

قنوات ناطقة باسم الحوثيين تعلن انتهاء الاشتباكات و«تطهير عدن»

لماذا تعد عدن نقطة محورية في الصراع الدائر في اليمن؟

مطالبات بفتح تحقيق دولي عاجل في استخدام الحوثيين لأسلحة محرمة بعدن

بعد تدريبها في السعودية .. قوات يمنية تصل إلى عدن لقتال الحوثيين