الاثنين 8 يوليو 2019 12:00 م

كشف رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، "عبد الفتاح البرهان"، عن رغبة المجلس في أن تكون الفترة الانتقالية "عسكرية خالصة".

وقال "البرهان": "كنا نريدها فترة انتقالية قصيرة، يتم فيها الترتيب للسلام والأمن، وإعادة ترتيب البيت السوداني من الداخل، والتحضير لانتخابات يشارك فيها الجميع".

وأرجع ذلك، خلال مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، إلى رغبة المجلس في إدارة فترة انتقالية عسكرية من دون أي مشاركات أخرى، اقتداء بالتجربة السابقة في عهد الرئيس السوداني الراحل، المشير "عبدالرحمن سوار الذهب".

وتابع: "كلما اقتربنا من اتفاق تحدث أشياء خارجة عن الإرادة تنقض الاتفاق"، متهما جهات (لم يسمها) بعدم الرغبة في أن يتم اتفاق يحقق الخير للسودان.

ونفى رئيس المجلس، وجود نية لفض الاعتصام الذي راح ضحيته العشرات، مشيرا إلى أن القوات ربما انحرفت ودخلت منطقة الاعتصام، وربما حدثت بعض الأمور، لكن أصلا لم يتم التخطيط لفض الاعتصام، على حد قوله.

واتفق المجلس العسكري وقوى "الحرية والتغيير"، التي تقود الاحتاججات في البلاد، الجمعة الماضية، على ترؤس مجلس سيادي بالتناوب ولمدة 3 سنوات على الأقل، والتحقيق بشكل شفاف في أحداث العنف الأخيرة، وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة.

ويعد اتفاق الخرطوم خطوة مهمة في سبيل تخفيف التوتر في البلاد منذ مقتل عشرات المحتجين أوائل يونيو/حزيران الماضي.
 

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط