الأربعاء 17 يوليو 2019 09:47 م

أعلنت وكيلة وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) للمشتروات "إيلين فورد"، الأربعاء، أن مشاركة تركيا في برنامج تصنيع طائرات "إف-35" المقاتلة ستنتهي بحلول مارس/آذار المقبل.

جاء ذلك بعدما طلبت الوزارة من  الطيارين الأتراك الذين يتدربون بالولايات المتحدة مغادرة البلاد بحلول 31 يوليو/تموز الجاري، ردا على بدء أنقرة في تسلم أجزاء منظومة الدفاع الروسية "إس-400" من روسيا يوم الجمعة الماضي.

وأكدت "فورد" أن قرار إنهاء مشاركة تركيا في برنامج التصنيع لن يتسبب بأي اضطراب فى تسليم طائرات "إف-35" للدول التي طلبتها، مشيرة إلى أن موارد أمريكية سستخدم لسد الثغرات في الإنتاج بعد خروج تركيا من البرنامج.

وأضافت: "لن نعلق على إمكانية عودة تركيا إلى هذا البرنامج إذا تخلت عن نظام الصواريخ الروسي إس-400"، مشيرة إلى أن "قرار إنهاء مشاركة تركيا في البرنامج، اتخذ بالتشاور مع الشركاء الآخرين فيه.

وفي السياق، اعتبر وكيل البنتاغون للسياسات "ديفيد تراتشتينبرغ" قرار إنهاء المشاركة التركية "ردا محددا على عمل محدد"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بشراكتها الاستراتيجية مع تركيا".

والأسبوع الماضي، طالب 4 من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الرئيسيين (الديمقراطي والجمهوري) "ترامب" بفرض عقوبات على تركيا بعد بدء أنقرة حيازة نظام الدفاع الجوي الروسي.

وبينما تقول الولايات المتحدة إن منظومة الدفاع الروسية غير متوافقة مع أنظمة الناتو، ويمكن أن تؤدي إلى سرقة موسكو معلومات حساسة من نظام تشغيل طائرات "إف-35"، اقترحت تركيا تشكيل مجموعة عمل مشتركة لإجراء دراسة تقنية حول مدى الضرر الذي يمكن أن تلحقه "إس-400" الدفاعية بأنظمة الحلف.

وكانت أنقرة قد أكدت، في وقت سابق، أن تقييما فنيا سابقا لها خلص إلى أنه لا صحة للمخاوف الغربية والأمريكية من نصب "إس-400" على الأراضي التركية، مشيرة إلى أن دولا أخرى تابعة للناتو تمتلك نسخا من المنظومة الروسية.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ