الأربعاء 31 يوليو 2019 01:17 م

قال "محمود الواعظي"، مدير مكتب الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الأربعاء، إن الإمارات تعمل على تغيير نهجها تجاه اليمن، وباتت تتبع مواقف جديدة تختلف جزئيا عن مواقف السعودية.

وقال "واعظي" للصحفيين في ختام اجتماع مجلس الوزراء، إن تخفيض الإمارات لأعداد قواتها في اليمن دليل على هذا "التغيير في النهج".

وحول زيارة وفد من الإمارات لإيران والغرض من الزيارة، قال "واعظي" إن الإمارات تشعر بالقلق بشأن أمن الخليج ما دفعها لاعتماد وسائل للتواصل مع إيران في هذا الصدد.

واعتبر "واعظي"، أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" فشل في قضيتي التفاوض والحظر ضد ايران، موضحا أن "ترامب" وعد الدول الأوروبية بأنه سيحقق هدفه في غضون شهر أو شهرين من ممارسة أقصى الضغوط على إيران.

وحول خطة روسيا لحماية أمن منطقة الخليج من قبل دول المنطقة، قال "واعظي"، إن "إيران أكدت ومنذ بداية الثورة على هذه السياسة، وقد ذكرنا دائما أن الخليج يجب أن يكون آمنا وأن يتم الحفاظ على أمنه من قبل دول المنطقة".

وأضاف: "إذا تم طرح هذه السياسة في الأمم المتحدة أو في أي مكان، فسندعمها بصفتنا المبتكر، وبالنظر إلى رؤية الجمهورية الإسلامية لأمن الخليج، فإن تنفيذ هذه الخطة وعدم وجود قوات أجنبية في المنطقة هي من طموحات إيران، لكن من الصعب بعض الشيء تحقيق ذلك".

وتشهد المنطقة توترًا متصاعدًا بين إيران من جهة، والولايات المتحدة وحلفاء خليجيين وغربيين لها من جهة؛ منذ أن بدأت طهران، في مايو/أيار الماضي، تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف الموقع عام 2015.

وأقدمت طهران على تلك الخطوة مع مرور عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق، وإعادة فرض عقوبات مشددة على إيران، بينما كان ينص الاتفاق على فرض قيود على برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

ويرى الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، أن اتفاق 2015 غير كافٍ لردع طموحات إيران، ويأمل في إجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

واتهمت واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهداف سفن تجارية ومنشآت نفطية في الخليج، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات