الخميس 17 أكتوبر 2019 06:27 م

أكد وزير الخارجية التركي؛ "مولود جاويش أوغلو"، أن بلاده حصلت على ما تريد خلال المفاوضات التي جرت الخميس بين الرئيس "رجب طيب أردوغان"، ونائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس".

وفي مؤتمر صحفي أعقب لقاء "أردوغان" و"بنس"، قال "جاويش أوغلو": "أخذنا ما نريده في مفاوضات اليوم (مع الأمريكيين) نتيجة القيادة الحكيمة لرئيسنا أردوغان".

وأوضح "اتفقنا مع الجانب الأمريكي على سحب الأسلحة الثقيلة من تنظيم ي ب ك (وحدات حماية الشعب الكردية)، وتدمير مواقعه وتحصيناته".

وأضاف "سنعلق عملية نبع السلام لمدة 120 ساعة من أجل انسحاب بي كا كا/ ي ب ك"، موضحا أن هذا "ليس وقفا لإطلاق النار".

وشدد على أنه "عند انسحاب العناصر الإرهابية فقط يمكن الحديث عن وقف عملية نبع السلام"، في إشارة إلى الميليشيات الكردية، التي يفترض أن تنسحب، خلال مهلة الـ 120 ساعة، من حدود المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لإنشائها شمالي سوريا.

وعن المرحلة التالية لانسحاب الميليشيات الكردية، قال وزير الخارجية التركي "سنعمل بالتنسيق والتعاون (مع الولايات المتحدة) أيضا في قضية مكافحة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) شرق نهر الفرات".

وتابع "سندعم عودة اللاجئين السوريين إلى المنطقة الآمنة طوعا، وسنعمل على توفير البنية التحتية في تلك المناطق".

وأعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، مساء الخميس، أن لقاء نائبه بالرئيس التركي أسفر عن التوصل لاتفاق بشأن العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة الأسبوع الماضي شرق الفرات، شمالي سوريا.

ويقضي الاتفاق بتعليق عملية "نبع السلام" 5 أيام تتيح للميليشيات الكردية الانسحاب لما بعد  عمق 20 ميلا من الحدود التركية السورية، وهو ما يعني وفق محللين، أن أنقرة حصلت على ما تريد رسميا، دون أن تضطر إلى استمرار العملية العسكرية.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات