الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:53 م

قال نائب وزير الخارجية الكويتي "خالد الجارالله"، إن مشاركة المنتخبات الخليجية كافة، في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 24) المقررة بقطر، "مؤشر على تقدم نحو حل الأزمة بين الأشقاء".

وأضاف "الجارالله"، الإثنين: "ھناك خطوات أخرى ستعقب ھذه الخطوة تؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول إلى النتائج الإيجابية"، دون أن يحددها.

وأعرب عن تفاؤله في أن "تكون ھناك اتصالات على كافة المستويات الخليجية لبلورة نھاية سريعة لھذه الأزمة".

وحول تحديد موعد للقمة الخليجية المقبلة، قال "الجارالله"، إنه "إلى الآن لم يتحدد موعدھا"، مشيرا إلى أن "ھناك اجتماعات وزارية عقدت في إطار التحضير للقمة المقبلة".

وكانت مصادر رفيعة صرحت لـ"الخليج الجديد"، مفضلة عدم كشف هويتها، أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت زيارات سعودية قطرية "رفيعة المستوى"، وأن موقف الإمارات "إيجابي من الجهود الراهنة".

وتابعت: "إذا استمر التقدم الحالي من المتوقع أن يكون ديسمبر/كانون الأول المقبل محطة فاصلة في تتويج هذه الجهود، وقد يشهد التئام قادة الخليج في قمة خليجية أو خليجية – أمريكية".

والشهر المقبل، يُنتظر أن تُعقد قمة خليجية قد تشكل "منعطفا مهما ويعيد الحياة والحيوية للأخوّة الخليجية"، حسب ما كشف مؤخرا، الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، المقرب من ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد".

وجاءت الأنباء عن قرب حل الأزمة الخليجية، تزامنا مع قرار الرياض والمنامة وأبوظبي، العدول عن قرار عدم خوض منافسات بطولة كأس الخليج لكرة القدم "خليجي 24" المقررة في قطر الشهر الجاري، وهو ما فتح باب التوقعات بكسر حصار قطر، وإلغاء حظر سفر مواطني دول الحصار إلى الدوحة لتشجيع منتخباتهم.

المصدر | الخليج الجديد