الأحد 13 ديسمبر 2015 01:12 ص

قالت وزارة الدفاع الروسية إن المدمرة الروسية «سمتلفي» وجهت طلقات تحذيرية تجاه سفينة صيد تركية قبالة جزيرة ليمنوس اليونانية شمالي بحر إيجة لتتجنب الاصطدام بها.

وأضافت في بيان لها أن السفينة التركية كانت في مسار مواجه للمدمرة الروسية، وأنها لم تستجب للإشارات التحذيرية المرئية أو عبر اللاسلكي، وأن السفينة التركية واصلت مسيرتها حتى أصبحت على مقربة 600 متر من المدمرة الروسية.

إلا أن المدمرة الروسية أطلقت نيران أسلحة خفيفة لتحذير السفينة التركية التي غيرت مسارها آنذاك.

وأوضح البيان أن الملحق العسكري التركي في موسكو تم استدعاؤه لوازرة الدفاع الروسية لمناقشة الواقعة.

وذكرت وكالة إخلاص التركية أن سفينة حراسة روسية وصلت لنقطة الاصطدام مع قارب صيد تركي في بحر إيجة، قبل أن تطلق السفينة الروسية النار على القارب.

ويأتي هذا الحادث بعد العديد من العمليات الاستفزازية التي تقوم بها السفن الروسية الحربية أثناء عبورها للمياه التركية

كما كان الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» قد أمر خلال اجتماع لقيادة وزارة الدفاع الروسية ترأسه في 11 ديسمبر/كانون الأول بالرد الفوري على أي تهديد للقوات الروسية.

وتمر العلاقات التركية الروسية بأزمة خطيرة نجمت على خلفية قيام مقاتلتين تركيتين من طراز «إف-16»، بإسقاط طائرة روسية من طراز «سوخوي-24»، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبا) في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وردا على ذلك أعلنت موسكو سلسلة من الإجراءات الاقتصادية ضد أنقرة تشمل قطاعي السياحة والزراعة وكذلك وقف أعمال اللجنة الاقتصادية المكلفة بالتفاوض على خط الغاز «توركيش ستريم».

كما تبنت مجموعة عقوبات اقتصادية ضد تركيا تتراوح من الحظر على بعض المواد الغذائية إلى القيود المفروضة على القطاع السياحي وإلغاء الإعفاءات من تأشيرات الدخول الممنوحة للأتراك.

وأعلن رئيس الوزراء التركي «أحمد داود أوغلو» عن احتمال فرض عقوبات ضد روسيا إذا اقتضت الضرورة ذلك.