الخميس 26 نوفمبر 2015 02:11 ص

انتقد الرئيس التركي، «رجب طيب أردوغان»، التصريحات التي صدرت عن نظيره الروسي، «فلاديمير بوتين»، والتي قال فيها إن القيادة التركية «تتبع سياسة متعمدة لدعم أسلمة بلادها».

وخلال لقاء مع مسؤولين محليين في المجمع الرئاسي في أنقرة، اليوم الخميس، تساءل «أردوغان» مستنكرا: «هل من حقهم أن يقولوا بأن الإدارة التركية تعمل على أسلمة تركيا؟».

وأجاب متعجبا: «هم يتهموننا بأننا نعمل على أسلمة الدولة رغم أن 99% من سكان تركيا مسلمون».

وعاود التساؤل مستنكرا: «هل يمكننا بالمثل أن نقول إن الإدارة الروسية تعمل على تنصير روسيا؟ (...) روسيا تضم 30 مليون مسلم فهل لنا الحق أن نقول إن الإدارة الروسية تعمل على تنصير روسيا؟».

وأضاف مؤكدا: «رجب طيب أردوغان مسلم، و99% من سكان تركيا مسلمون؛ فكيف نعمل على أسلمة تركيا؟، نحن فقط نعمل من أجل أن نعيش ديننا».

وواصل الرئيس التركي انتقاده للتصريحات التي صدرت عن الجانب الروسي عقب قيام القوات الجوية التركية بإسقاط قاتلة روسية انتهكت المجال الجوي لأنقرة.

وقال: «انظروا إلى هذه الأخطاء التي تمارسها الإدارة الروسية؛ لقد اعتدوا على سفارتنا في موسكو وكسروا نوافذها، وهذا اعتداء غير معقول، ونحن دائما نصف مثل هذا الأعمال بأنها أعمال عنصرية».

ولفت إلى أن الروس هدوا بقطع العلاقات وإلغاء الاتفاقيات مع أنقرة عقب واقعة إسقاط المقاتلة.

وعلق على ذلك متسائلا باستنكار: «هل مثل هذه التصريحات تليق بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين؟».

وحول شكل التصرفات التي يراها معتاده في مثل هذه الأحوال، قال «أردوغان»: «في البداية يجب على السياسيين وعلى جيشينا الجلوس معا، والحديث عن مكامن الخطأ ثم التركيز على تجاوز ذلك الخطأ من الطرفين. لكنك إذا أصدرت بيانات انفعالية كهذه.. لن يكون هذا بالأمر الصائب».

وأضاف: «قبل أيام كنت في اجتماع عام معهم (الجانب الروسي) في مدينة أنطاليا أثناء قمة العشرين، وتناقشا في الملف السوري أكثر من مرة، لكنهم يقفون في لحظة ما، ويصدرون مثل هذه التصريحات.. هذا أمر مخجل بالنسبة لروسيا».

وكانت وكالات أنباء روسية نقلت عن «بوتين» قوله بعد يوم من إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية: «المشكلة ليست المأساة التي شهدناها أمس، المشكلة أعمق بكثير. نلاحظ أن القيادة التركية الحالية على مدار عدد كبير من السنوات تتبع سياسة متعمدة لدعم أسلمة بلادها».

واليوم الخميس، أمر رئيس الوزراء الروسي، «ديمتري ميدفيديف»، حكومته باتخاذ خطوات تشمل تجميد بعض المشروعات الاستثمارية المشتركة، وتقييد الواردات الغذائية من تركيا.

ويمثل إسقاط المقاتلة الروسية من جانب سلاح الجو التركي، أمس الأول الثلاثاء،أحد أخطر المواجهات المعلنة بين بلد عضو في حلف شمال الأطلسي وروسيا منذ أكثر من نصف قرن.

وأكد «أردوغان» في خطابه أمام المسؤولين المحليين، اليوم، أن المقاتلة الروسية أُسقطت «كرد فعل تلقائي» لانتهاك المجال الجوي التركي بما يتوافق مع تعليمات سارية أعطيت للجيش.

وأضاف الرئيس التركي أن تلك التعليمات لا علاقة لها بالخلافات مع روسيا بشأن السياسة المتعلقة بسوريا، لافتا إلى أن أنقرة ستواصل دعم المعارضة المعتدلة في سوريا والمقاتلين التركمان الذين يناصبون رئيس النظام السوري، «بشار الأسد»، العداء.

وتصر روسيا على أن طائرتها لم تخترق المجال الجوي التركي.

وزعم «ميدفيديف»، أمس الأربعاء، أن مسؤولين أتراك يستفيدون من مبيعات نفط تنظيم «الدولة الإسلامية».

ورد «أردوغان» على هذه المزاعم، قائلا: «عار عليكم. معلوم تماما من أين تشتري تركيا النفط والغاز.. من يزعمون أننا نشتري النفط من داعش (الدولة الإسلامية) عليه إثبات زعمه. لا أحد يمكنه الاساءة لهذا البلد».

وأضاف: «إذا بحثتم عن مصدر الأسلحة والقوة المالية لداعش.. فإن أول مكان يمكن النظر اليه هو نظام الأسد والدول التي تعمل معه».

اقرأ أيضاً

«ستراتفور»: هل يمكن لروسيا أن توظف التجارة والاقتصاد ضد تركيا؟

منع الحرب العالمية الثالثة في سوريا بين روسيا وتركيا

«بوتين» يطلب اعتذارا أو تعويضا من تركيا عن إسقاط الطائرة و«أردوغان» يرفض

التوتر التركي الروسي يهدد عقودا بقيمة 44 مليار دولار

إسقاط تركيا للطائرة الروسية .. خطوة خاطئة أم تغيير لقواعد اللعبة؟

ليس شيكا مفتوحا!

منع الحرب العالمية الثالثة في سوريا بين روسيا وتركيا

تداعيات إسقاط المقاتلة: تركيا ترفض الاعتذار وروسيا تعلق التعاون العسكري

«أردوغان»: روسيا وإيران لا تحاربان «الدولة الإسلامية»

نائب روسي لتركيا: إعادة «آيا صوفيا» كنيسة مقابل الصمت عن إسقاط الطائرة

الكرملين: «أردوغان» اقترح الاجتماع مع «بوتين» في باريس الإثنين المقبل

أنباء عن اتفاق عسكري بين أنقرة وموسكو ينزع فتيل أزمة الطائرة

موسكو تعيد فرض التأشيرة على الأتراك وتشكك في نوايا أنقرة لمحاربة الإرهاب

طهران واثقة من تسوية المشكلة بين تركيا وروسيا

«أردوغان» ينصح روسيا بـ«عدم اللعب بالنار» وموسكو تعيد فرض التأشيرة على الأتراك

المتحدث باسم الرئاسة التركية: 90% من هجمات روسيا استهدفت المعارضة السورية

«بوتين» يصدر قرارات اقتصادية ضد تركيا ويوجه بوقف عمالتها ابتداء من 2016

نشطاء يدشنون حملة «دعم البضائع التركية» ردا على قرارات روسيا الاقتصادية

فيديو.. المخلوع «صالح» يزور سفارة روسيا مجددا للتضامن معها ضد تركيا

مسؤولون ومثقفون أتراك يشكرون العرب على حملة دعم البضائع التركية

مصر تعرض على روسيا إمدادها بمنتجات بديلة للسلع التركية

بالإجماع.. «الناتو» يؤكد على حق تركيا في حماية مجالها الجوي

حادثة الطائرة الروسية لن تتحول إلى «مافي مرمرة» لـ«أردوغان»

«أوباما» يؤكد حق تركيا في الدفاع عن نفسها و«أردوغان»: نريد حل الأزمة دبلوماسيا

«قرقاش»: قناة «الجزيرة» إعلام موجه ضد الإمارات

روسيا تفرض إجراءات اقتصادية ضد تركيا وتتجه لتجميد مشروع «تركيش ستريم» للغاز

بالصور.. «الجزيرة» القطرية ترد على اتهامات «قرقاش» لها باستهداف الإمارات

«بوتين»: الله قرر معاقبة قادة تركيا ولن نعاقبها بالبندورة فقط

بلومبرغ: بوتين يهدف لإيذاء تركيا .. لكنه لا يستطع فعل الكثير

مفتي السعودية: تركيا على ثغر عظيم ويجب دعمها في مواجهة روسيا

مسؤول إيراني يطالب بـ«رد حازم» على تصريحات «أردوغان» ضد بلاده

شركة «روساتوم» الروسية توقف بناء مفاعل نووي في تركيا

«لافروف»: لم نتهم تركيا بالتعامل مع «الدولة الإسلامية»

سفينة روسية تطلق النار على قارب صيد تركي في بحر إيجة

«أردوغان»: نحن مسؤولون عن ملياري مسلم على هذه الأرض

«داود أوغلو»: العالم يسخر من تصريحات «بوتين» ولن نرد بنفس الأسلوب

«أردوغان» يفتتح أول مجمع إسلامي تركي في أمريكا أواخر مارس

«داود أوغلو» يتهم روسيا بالتصرف في سوريا كـ«منظمة إرهابية» متوعدا برد قوي

سفنيتان حربيتان روسيتان تعبران مضيق «الدردنيل» التركي نحو إيجه

رسالة من «أردوغان» لـ«بوتين» يعرب فيها عن أمله في تحسن العلاقات

روسيا تعرب عن رغبتها في إعادة العلاقات مع تركيا إلى مستواها الرفيع

الكرملين: «بوتين» سيتصل بـ«أردوغان» الأربعاء لكن «تطبيع» العلاقات سيستغرق وقتا