الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 07:12 ص

صادق رئيس الوزراء الروسي «ديمتري ميدفيديف»، اليوم الثلاثاء، على قرار متعلق بفرض إجراءات اقتصادية تتخذها بلاده ضدّ تركيا، عقب إسقاط الأخيرة، الأسبوع الماضي، لمقاتلة روسية انتهكت مجالها الجوي.

وبحسب تصريح صادر عن رئاسة الوزراء الروسية، فإن الحكومة ستوقف استيراد اللحم الأبيض وعدد من أصناف الخضار والفواكه من تركيا، اعتباراً من الأول من كانون ثاني/ يناير المقبل.

كما تضمن نص القرار، تعليق التمويل المالي للمشاريع المشتركة بين تركيا وروسيا، وكذلك تعليق اتفاقية الرحلات غير المبرمجة بين البلدين.

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز إف-16، أسقطتا طائرة روسية من طراز سوخوي-24، الثلاثاء الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي، عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوب)، وقد وجّهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق- بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دولياً- قبل أن تسقطها، فيما أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، صحة المعلومات التي أعلنتها تركيا حول حادثة انتهاك الطائرة لمجالها الجوي.

جاء ذلك، فيما قال مصدران في شركة الغاز الروسية العملاقة (جازبروم) لرويترز إن روسيا قد تجمد العمل في مشروع خط أنابيب الغاز تركيش ستريم لعدة سنوات ردا على الحادث.

وفرض الكرملين عقوبات تجارية على تركيا بسبب إسقاط الطائرة الأسبوع الماضي لكن إجراءاته لم تمس صادرات الطاقة الروسية إلى تركيا حتى الآن إذ تمثل تلك الصادرات أساس العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وقال «أليكسي أوليوكاييف» وزير الاقتصاد الروسي يوم الثلاثاء إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد بشأن المشروع أو فيما يتعلق بمحطة للطاقة النووية تقوم روسيا ببنائها في تركيا.

وإذا جرى تجميد العمل في مشروع خط الأنابيب الذي يهدف لضخ الغاز الروسي عبر تركيا إلى جنوب شرق أوروبا دون المرور بالأراضي الأوكرانية فإن تأثير هذه الخطوة سيكون رمزيا أكثر منه عمليا نظرا لما شهده المشروع بالفعل من تأخيرات وشكوك في جدواه.

كما لن يؤثر تجميد المشروع أيضا على مشروع روسي آخر يهدف لتعزيز صادرات الغاز إلى شمال أوروبا.

وتمضي «جازبروم» قدما في خطط توسعة خط أنابيب نورد ستريم إلى ألمانيا رغم معارضة بعض الدول الشيوعية سابقا في شرق أوروبا.

وقالت مصادر في «جازبروم» إنه لم يتم اتخاذ أي قرار داخل الشركة بخصوص تعديل الجدول الزمني لمشروع تركيش ستريم بسبب الخلاف مع أنقرة، لكنهما أضافا أن الشركة تنتظر التعليمات من الرئيس فلاديمير بوتين.

وقال مصدر من «جازبروم» مشترطا عدم ذكر اسمه «نتوقع أن يعلن رئيس الدولة على الأرجح تجميد تركيش ستريم أو على الأقل تعليقه بشكل ما لفترة قصيرة».

وذكر مصدر ثان في الشركة طلب عدم ذكر اسمه أيضا «ما زلنا نأمل بأن يتم تأجيل تركيش ستريم لسنوات قليلة بدلا من إلغائه بالكامل».

كان «أوليوكاييف» قال الشهر الماضي إن تركيش ستريم من بين المشروعات التي قد تتأثر بالعقوبات المفروضة على تركيا لكنه لم يحدد كيفية تأثره.

وترك «أوليوكاييف» يوم الثلاثاء الاحتمالات مفتوحة بشأن مستقبل خط الأنابيب ومحطة الطاقة النووية.

وقال للصحفيين في بروكسل «لا توجد أي قرارات في المرحلة الحالية بخصوص تعليق أو تجميد أو وقف تمويل تلك المشروعات».

وتابع قوله «نعمل بناء على افتراض أنها ستنفذ وفقا لما جرى الاتفاق عليه».

اقرأ أيضاً

«بوتين» يصدر قرارات اقتصادية ضد تركيا ويوجه بوقف عمالتها ابتداء من 2016

«أردوغان» لـ«بوتين»: من المخجل اتهامنا بأسلمة الدولة فـ99% من الأتراك مسلمون

«بوتين» يطلب اعتذارا أو تعويضا من تركيا عن إسقاط الطائرة و«أردوغان» يرفض

ما الذي نتوقعه بعد إسقاط تركيا للطائرة الروسية؟

«أردوغان»: ندافع عن أمننا وحقوق أشقائنا ولا ننوي التصعيد مع موسكو

إيران: روسيا لا تحتاج إلى اتفاقيات لاستخدام مجالنا الجوي

رغم انخفاض الأسعار.. روسيا تواصل ضخ كميات قياسية مرتفعة من النفط

تركيا تعتزم خفض واردات الغاز المسال من روسيا 25% في 2016

طائرة روسية تسقط 5 أطنان من السلاح للأكراد في سوريا

«أردوغان»: روسيا ملزمة بإثبات اتهامها لنا بشأن شراء النفط من «الدولة الإسلامية»

بلومبرغ: بوتين يهدف لإيذاء تركيا .. لكنه لا يستطع فعل الكثير

«لوك أويل»: روسيا لا يمكنها أن تتحمل خفضا في إنتاجها النفطي

أمين عام «أوبك» يقول إنه لا دليل على شراء تركيا نفط «الدولة الإسلامية»

«داود أوغلو»: تركيا ستفرض عقوبات ضد روسيا إذا اقتضت الضرورة

روسيا تنشر مروحيات مقاتلة في أرمينيا قرب تركيا

«بوتين» يرفض فتح الصندوق الأسود للمقاتلة الروسية إلا بحضور «خبراء أجانب»

موسكو تعلن تضرر الصندوق الأسود للطائرة التي أسقطتها تركيا

فشل محاولة روسية ثانية في قراءة الصندوق الأسود للطائرة التي أسقطتها تركيا

معارض تركي يزور موسكو ويؤكد: أنقرة «أخطأت» بإسقاط الطائرة الروسية

روسيا توقف التعاون التقني مع تركيا وتؤكد: لن نستأنفه إلا عندما تتغير الأمور

واقع الطاقة الجديد في غرب آسيا: روابط الغاز الطبيعي بين روسيا وإيران وتركيا