الخميس 28 أبريل 2022 06:52 م

وصل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إلى مدينة جدة السعودية، مساء الخميس، في زيارة رسمية تستغرق يومين.

وحطت طائرة "أردوغان" في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، وكان أمير منطقة مكة "خالد الفيصل" في مقدمة مستقبلي الرئيس التركي، وفقا لما أوردته وكالة "الأناضول".

كما كان من بين مستقبلي "أردوغان" في المطار السفير التركي في الرياض "فاتح أولوصوي"، وممثل تركيا الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي "محمد متين أكر".

ومن المرتقب أن يلتقي "أردوغان"، في وقت لاحق، الملك "سلمان بن عبد العزيز"، لبحث العلاقات الثنائية.

ويرافق الرئيس التركي عقيلته "أمينة أردوغان"، ووزراء الداخلية "سليمان صويلو"، والدفاع "خلوصي أكار"، والعدل "بكر بوزداغ"، والصحة "فخر الدين قوجة"، والخزانة والمالية "نور الدين نباتي".

كما يرافق "أردوغان" وزيرا الثقافة والسياحة "محمد نوري أرصوي"، والتجارة "محمد موش"، إضافة إلى نائب رئيس حزب العدالة والتنمية "بن علي يلدريم"، ورئيس جهاز المخابرات "هاكان فيدان"، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة "فحر الدين ألطون".

وتأتي الزيارة تلبية من جانب الرئيس التركي لدعوة العاهل السعودي لزيارة المملكة بعد سنوات من توتر العلاقات بين البلدين على خلفية خلافات حول قضايا عدة.

وقبل مغادرته تركيا، قال "أردوغان" للصحفيين إن زيارته للسعودية تعكس إرادة مشتركة لبدء مرحلة تعاون جديدة مع المملكة على الصعيد العسكري والسياسي والاقتصادي والثقافي.

وأضاف أن زيادة التعاون مع السعودية في مجالات الصحة والطاقة والأمن الغذائي والصناعات الدفاعية والتمويل مفيدة للبلدين، معربا عن أمله في أن تعزز زيارة السعودية العلاقات الثنائية على أساس الثقة.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه سيلتقي مع ولي العهد السعودي، الأمير "محمد بن سلمان" خلال الزيارة.

وكانت العلاقات بين الرياض وأنقرة قد شهدت توترا بعد مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، في قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018، لكن في بداية أبريل/نيسان الجاري، أعلنت أنقرة نقل قضية مقتل الصحفي "جمال خاشقجي" إلى السعودية.

وتواصلت أنقرة مؤخرا مع عدد من دول الخليج بحثا عن دعم اقتصادي في وقت تشهد فيه تضخما حادا رافقه ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الاجتياح الروسي لأوكرانيا.

وفي فبراير/شباط الماضي، قال الرئيس التركي إن بلاده تواصل "الحوار الإيجابي" مع السعودية وتريد اتخاذ خطوات ملموسة في الأيام المقبلة لتحسين العلاقات.

وتأمل أنقرة أن تنهي زيارة بـ"أردوغان"، مقاطعة سعودية غير رسمية للواردات التركية، منذ عام 2020 وسط حرب كلامية آنذاك حول قضية "خاشقجي".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول