الثلاثاء 21 يونيو 2022 09:37 م

بدأت وزارة الصحة البريطانية، تطعيم المثليين الذكور، ضد "جدري القرود"، حيث يمثلون الشريحة الأكثر عرضة للإصابة، في محاولة للحد من أكبر تفش للوباء خارج إفريقيا.

وقالت "هيئة السلامة الصحية البريطانية" في بيان، إنه ينبغي على الأطباء دراسة سبل توسيع نطاق التطعيم ليشمل أي شخص "له شركاء متعددون أو مشارك في جنس جماعي أو يرتاد أماكن تشهد أنشطة جنسية".

وأضافت مديرة التطعيم في الهيئة، "ماري رامزي"، أن الهيئة تأمل في "كسر سلاسل العدوى والمساعدة في احتواء التفشي، عبر التوسع في تقديم اللقاح لأولئك الأكثر عرضة للمرض".

وهناك حاليا 793 إصابة بجدري القرود في المملكة المتحدة من أكثر من 2100 حالة في 42 دولة بأنحاء العالم. ولم تسجل أي وفيات خارج افريقيا.

وحسب الإحصاءات، فإن أكثر من 99 % من إصابات جدري القرود في بريطانيا تقع بين رجال، أغلبيتهم من المثليين أو مزدوجي التوجه الجنسي، أو كانوا على اتصال جسدي بشخص مصاب بجدري القردة، أو لامست ملابسهم أو ملاءات فراشهم المرضى بغض النظر عن التوجه الجنسي.

وجدري القرود فيروس نادر شبيه بالجدري البشري، تم رصده للمرة الأولى في جمهورية الكونجو الديمقراطية في سبعينات القرن الماضي.

وتشمل أعراض المرض الحمى والصداع والطفح الجلدي الذي يبدأ على الوجه وينتشر إلى باقي أجزاء الجسم.

واكتشف جدري القرود المرة الأولى عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

المصدر | الخليج الجديد + اسوشيتد برس