الخميس 16 أكتوبر 2014 07:10 ص

عزلت السلطات الصحية بمطار دبي أحد المسافرين بعد الاشتباه بإصابته بفيروس «إيبولا»، غير أن وزارة الصحة استبعدت إصابته بالفيروس خاصة وأنه لا يعاني ارتفاع فى درجة الحرارة.

قامت السلطات الصحية بإمارة دبي أمس الأربعاء، بعزل مسافر قادم من ليبيريا ظهرت عليه أعراض الإصابة بفيروس «إيبولا»، وقالت وزارة الصحة الإماراتية فى بيان لها أنه تم «عزل أحد ركاب طائرة قادمة من ليبيريا عن طريق المغرب بمطار دبي الدولي فجر يوم الاربعاء من أجل اجراء الفحوصات اللازمة له بعد اصابته بحالة إسهال»، موضحة أن «جميع المؤشرات حتى الآن تستبعد إصابة الراكب بأعراض مرض إيبولا خاصة وأنه لايعاني من ارتفاع في درجة حرارة جسمه».

وأضافت الوزارة في بيانها الذي أوردته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية أنه «تم كذلك اجراء الفحوصات اللازمة لجميع ركاب الطائرة للتأكد من سلامتهم جميعا».

يُذكر أن وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية كانت قد نقلت عن هيئة الصحة في أبوظبي، في أغسطس/آب الماضي، أن «سيدة نيجيرية تبلغ من العمر 35 عاما توفيت بينما كانت في طريقها من نيجيريا إلى الهند عبر مطار أبوظبي الدولي بحثًا عن رحلة علاج لحالة متقدمة من مرض السرطان الذي كانت تعاني منه منذ فترة».

ويعد مطار دبي الدولي أحد أبرز نقاط العبور بين الغرب وآسيا وأفريقيا وأستراليا.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشارك وزارة التنمية والتعاون الدولي الإماراتية منظمة «يونيسف» لتنفيذ مشروع بتكلفة 5 ملايين دولار لمكافحة فيروس إيبولا في ثلاث دول في غرب أفريقيا هي ليبيريا وغينيا وسيراليون.

وقال مكتب «يونيسف لدول الخليج العربية» إن مساهمة دولة الإمارات: «تأتي في لحظة حاسمة حيث من المتوقع أن يرتفع عدد المصابين بالوباء، كما ستساعد هذه المنحة يونيسف على مواصلة تنفيذ البرامج التي تركز بشكل خاص على تثقيف المجتمعات حول كيفية فهم ومعالجة ووقف انتشار المرض، فضلاً عن شراء اللوازم الأساسية للاستخدام في وحدات المعالجة ومراكز الرعاية المجتمعية».

وأدى فيروس «إيبولا» إلى وفاة اكثر من 4400 شخص منذ مطلع العام من بين 9000 إصابة مسجلة في سبع دول، أبرزها ليبيريا وسيراليون وغينيا.

 

المصدر | الخليج الجديد + وام