الأحد 1 فبراير 2015 05:02 ص

قررت السلطات المصرية، اليوم الأحد، الإفراج عن صحفي قناة الجزيرة «بيتر جريستي»، حيث استقل فور الإفراج عنه طائرة متجهة إلى قبرص في رحلة العودة إلى بلاده بعد 400 يوم من الاعتقال بتهم عدة، من بينها تهمة «معاونة جماعة إرهابية»، وذلك في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وقال مسؤولون في مطار القاهرة، إن مفتش الإنتربول المصري المقدم «هشام حسين»، رافق «جريستي» في رحلته إلى قبرص، فيما ولم يتسن على الفور معرفة إن كان سيواصل الرحلة معه إلى أستراليا لتسليمه للسلطات الأسترالية هناك.

يأتي ذلك فيما لم يتحدث المسؤولون المصريون كذلك بشأن مصير زميلين له هما المصري الذي يحمل الجنسية الكندية «محمد فهمي»، والمصري «باهر محمد»، واللذين كانا قد أدينا هما أيضا في ذات القضية مع «جريستي» في يوليو/تموز من العام الماضي، وتسبب الحكم عليهم بالسجن 7 سنوات في اندلاع استنكار دولي. لكن مسؤولًا أمنيا قال إنه من المتوقع الإفراج عن الصحفي المصري حامل الجنسية الكندية كذلك، في غضون أيام.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد عاقبت الصحفيين الثلاثة بالسجن 7 سنوات لإدانتهم بـ «نشر أخبار كاذبة لمعاونة جماعة الإخوان»، إضافًة إلى السجن ثلاث سنوات إضافية لـ«باهر محمد»، لإدانته بحيازة ذخيرة دون ترخيص، إلا أن محكمة النقض المصرية قد ألغت الحكم في الأول من يناير/كانون الثاني الماضي، وأمرت بإعادة المحاكمة.

كما قالت «مروة عمارة»، خطيبة «فهمي»، في تصريح لوكالة رويترز، أنها متفائلة بعد الإفراج عن «جريستي» وتأمُل بأن تمُر المرحلة ويتم الافراج عن زوجها وترحيله إلى كندا.

هذا وجاء الإفراج عن «جريستي» مفاجئًا بعد أيام من هجمات تعتبر الأكثر شراسة على قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء. حيث قُتل أكثر من 30 شخصًا من قوات الأمن في الهجمات التي وقعت مساء الخميس.

ويقول المسؤولون المصريون إن شبكة «الجزيرة» الإعلامية تدعم جماعة الإخوان المسلمين التي انقلب الجيش المصري على الرئيس المنتخب «محمد مرسي» المنتمي إليها في يوليو/تموز من عام 2013. فيما تنكر الشبكة تلك الاتهامات، باعتبار أن الحملة الإعلامية الشرسة التي تشنها الحكومة المصرية، وحكومات الدول المؤيدة والداعمة للانقلاب العسكري في مصر، إنما جاءت ردًا على تسليط الشبكة القطرية للضوء على انتهاكات حكومة الرئيس «عبدالفتاح السيسي».

وقالت «الجزيرة» إن حملتها لإطلاق سراح الصحفيين الثلاثة «لن تتوقف حتى إطلاق سراح الصحفيين الباقين في السجن على ذمة إعادة المحاكمة».

وأضافت في بيان رسمي اليوم: «نشعر بالسعادة لأن بيتر سيعود إلى أسرته. لقد كان (سجنه) محنة غير معقولة وغير مبررة لهم وقد أظهروا تماسكا لا يصدق». كما تابعت بالقول: «لن نهدأ إلى أن ينال باهر (محمد) ومحمد (فهمي) حريتهما. السلطات المصرية قادرة على إنهاء هذا الوضع على أفضل وجه اليوم وهذا ما يتعين أن تفعله تحديدا».

هذا وتسببت القضية في توترات بين مصر وقطر، لكن بحسب مراقبون، فإن هناك تكهنات بأن وساطة سعودية حسنت العلاقات بين البلدين ومهدت لعفو يصدره «السيسي» عن الصحفيين الثلاثة، دون أن يكون واضحا مستقبل هذه الوساطة في ظل عودة التراشق الإعلامي بين البلدين.

اقرأ أيضاً

العفو الدولية: يجب أن تكون إعادة محاكمة صحفيي الجزيرة تمهيداً لإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط

«التويجري»: سياسات قطر وفضائية «الجزيرة» ستتغير تجاه مصر خلال الفترة المقبلة

روبرت فيسك: صحفيو الجزيرة ضحية «حرب باردة» طويلة الأمد بين مصر وقطر

«السيسي»: ندرس إمكانية العفو عن 2 من صحفيي الجزيرة

بعد الحكم على صحفيي الجزيرة .. أستراليا تدعو لمقاطعة مصر سياحيا

روبرت فيسك: حبس صحفيي الجزيرة حرب بالوكالة بين قطر والسعودية

الناشط «محمد سلطان»: أرفض التنازل عن جنسيتي المصرية مقابل إطلاق سراحي

«العفو الدولية»: السلطات المصرية تستخدم المحاكم والسجون لـ«كبت الصحافة»

الولايات المتحدة تدرج مدير مكتب «الجزيرة» في إسلام آباد على لائحة الإرهاب

«الجزيرة» تتهم السلطات المصرية باستهداف الصحافة و«تلفيق القضايا» لمحرريها

نشطاء ومعارضون يدينون أحكام السجن بحق صحفيي الجزيرة في مصر

مصر: العفو عن 100 شاب يجدد الجدل بشأن عشرات الصحفيين المعتقلين

وزير الخارجية المصري يطيح بميكروفون «الجزيرة» في اجتماعات سد النهضة

للمرة الثانية.. وزير الخارجية المصري يبعد ميكروفون «الجزيرة» من المنصة

مصر.. الإفراج عن 766 سجينا بمناسبة عيد الفطر وثورة 1952

المصدر | الخليج الجديد + رويترز