الثلاثاء 2 يونيو 2015 11:06 ص

أعلن «مهدي عسلي»، مندوب إيران لدى منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، اليوم الثلاثاء، أن المنظمة ستبحث خلال اجتماعها المزمع إجراؤه يوم الجمعة المقبل، خفض إنتاج الدول التي رفعت إنتاجها لسد الفجوة الناجمة عن العقوبات المفروضة على بلاده.

ونقل الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية عن «عسلي»، قوله إن «خفض إنتاج تلك الدول التي رفعت إنتاجها أثناء الغياب النسبي لإيران، سيكون محل نقاش في الاجتماع 167 لأوبك».

وتطلع إيران في رفع سريع للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، بخاصة على مبيعات النفط، ما سيمكنها، في حال التوقيع على اتفاق نهائي مع القوى الغربية، من استرجاع أصول بقيمة 80 مليار دولار مجمدة حالياً في عدد من البنوك العالمية، إضافة إلى جذب شركات الطاقة الغربية، للإسهام في تحديث صناعتها النفطية المتقادمة.

وكان الوزير الإيراني، «بيجن زنغنه»، قد قال في منتصف الشهر الماضي، إن بلاده تتوقع زيادة إنتاجها من النفط إلى 5.7 ملايين برميل يوميا في غضون ثلاث سنوات، من 3.8 ملايين حاليا.

كما أكد «سلطان كمالي»، العضو المنتدب لشركة أروندان للنفط والغاز التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية، الأسبوع الماضي، عزم بلاده على زيادة إنتاجها من النفط بنحو 170 ألف برميل يوميا بنهاية السنة الفارسية الجارية، والتي تنتهي في 20 مارس/آذار 2016.

وتجدر الإشارة أن إيران تملك رابع أكبر احتياطي نفطي في العالم، يقدّر بنحو 157 مليار برميل، وثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي، يقدّر بنحو 1193 تريليون قدم مكعبة، إلا أنها لا تنتج حاليا سوى 3.2 ملايين برميل يومياً، و8.2 تريليونات قدم مكعبة سنوياً من الغاز الطبيعي.

وتعيش إيران، منذ تشديد الحظر، ظروفا مالية صعبة، أدت إلى انخفاض مداخيلها النفطية إلى أقل من 30 مليار دولار في العام الماضي.