الأحد 16 فبراير 2020 06:05 ص

 حذفت شركة "جوجل" العالمية، تطبيق الدردشة "توتوك - ToTok"، الذي تلاحقه اتهامات بأنه أداة تجسس إماراتية، من متجرها "جوجل بلاي" للمرة الثانية.

ولاحظ موقع "9to5Google"، إلغاء خدمة "توتوك"، السبت.

في وقت قالت "جوجل" لموقع "ذي فيرج" المتخصص بالتقنية، إنها حذفت التطبيق، لكنها لم تقدم أي تفسير للسبب.

وأزيل برنامج "توتوك" للمرة الأولى لانتهاكه السياسات غير المحددة، وفقا لصحيفة "تايمز".

وتم سحب التطبيق مسبقا من متجر تطبيقات "آبل" ومتجر "جوجل بلاي"، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبل وقت قصير من نشر صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا عنه.

وأعادت "جوجل"، التطبيق بهدوء في يناير/كانون الثاني الماضي، ولكن يبدو أن التطبيق ظل غير متاح في متجر التطبيقات.

و"توتوك"، هو تطبيق مراسلة، وعد برسائل ومكالمات "سريعة ومجانية وآمنة"، وتم تحميله بواسطة الملايين في الإمارات وأماكن أخرى بالشرق الأوسط.

وقبل إزالته بفترة وجيزة، كان التطبيق أحد أكثر التطبيقات الاجتماعية تحميلا في الولايات المتحدة.

لكن التحقيق الذي أجرته صحيفة "نيويورك تايمز"، وجد أن التطبيق سمح لحكومة الإمارات بالتجسس على المستخدمين.

وكشف التحقيق، أن شركة "بريج القابضة"، أطلقت التطبيق العام الماضي، وهي على الأرجح "واجهة" للتعامل مع شركة "دارك ماتر" للاستخبارات والقرصنة الإلكترونية ومقرها أبوظبي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين أمريكيين سابقين، أن شركة "دارك ماتر"، تخضع لتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي "FBI"، للاشتباه في احتمال ارتكابها جرائم إلكترونية.

ولاحقا، نفت الإمارات استخدامها تطبيق "توتوك" في أغراض تجسس.

كما نفى "توتوك"، هذه الشائعات، في بيان قائلا: "لا نحترم الخصوصية ونضمن الأمان فحسب، بل إن مستخدمينا يتمتعون أيضا بالتحكم الكامل في البيانات التي يريدون مشاركتها وفقا لتقديرهم الخاص".  

المصدر | الخليج الجديد + متابعات