الاثنين 28 سبتمبر 2015 08:09 ص

بدأت عملية التصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، صباح اليوم الإثنين، والتي تمتد حتى بعد غد الأربعاء، في 9 مراكز على مستوى الدولة، فيما أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات عن تفعيل نظام التصويت الإلكتروني بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك بحضور أعضاء اللجنة.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، الدكتور «أنور قرقاش» عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إنه قام بالإدلاء بصوته صباح اليوم بمركز المعارض في أبوظبي، دون الإشارة إلى طبيعة الإقبال على تلك العملية، وهو ما فسره مراقبون بأن الإقبال ضعيف جدا.

وبحسب «مركز الإمارات للدراسات والإعلام» (إيماسك)، فإن عملية التصويت المبكر تهدف إلى زيادة عدد الناخبين وتشجيعهم للإقبال على صناديق الاقتراع في الإمارات عبر توفير كل أنواع التسهيلات التي يمكن تخيلها، لا سيما وأن تصويت الإمارتيين بالخارج قبل أيام أظهر عدم إقبال الناخبين على تلك العملية.

وتجري عملية التصويت المبكر في 9 مراكز منتشرة في جميع إمارات الدولة، وتبدأ من الساعة 10 صباحاً وحتى 6 مساء بتوقيت الإمارات، على مدى 3 أيام.

وقال «طارق هلال لوتاه» وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة إدارة الانتخابات، في تصريحات صحفية، إنه تم استكمال جميع الاستعدادات في المراكز الانتخابية، وجاهزيتها التامة لاستقبال الناخبين الراغبين في التصويت في وقت مبكر وخلال الفترة المحددة في الجدول الزمني لانتخابات 2015.

وبين أن هذه المراكز التسع والموزعة على المناطق الحيوية في جميع الإمارات تم اختيارها بدقة وعناية بما يسمح لجميع الراغبين بالتصويت في وقت مبكر من الوصول إليها وممارسة حقهم الانتخابي، منوهاً بتوفر منسقين مدربين ومؤهلين في جميع المراكز لمساعدة الناخبين في عملية التصويت.

فيما أفاد عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، «أحمد الظاهري»، في تصريحات نشرتها صحيفة «الإمارات اليوم»، بأن «أيام التصويت المبكر ليست للذين لديهم أعذار تحول دون وجودهم في يوم التصويت النهائي، المقرر في الثالث من أكتوبر (تشرين أول المقبل)، فقط، لكن يمكن لجميع الناخبين المشاركة بالتصويت، لتخفيف الازدحام المتوقع في اليوم الأخير للتصويت».

وكان «مركز الإمارات للدراسات والإعلام» قال إن أعداد المشاركين في انتخابات المجلس الوطني من الإماراتيين المقيمين في الخارج، أظهرت الضعف الشديد لاستجابة الناخبين حيث بلغ عدد المشاركين في 94 مركزا حول العالم 1389 مشاركا فقط، واصفا تلك المشاركة بـ«الهزيلة».

واختتمت الإثنين الماضي، في 94 مركزا انتخابيا موزعة على معظم مقار السفارات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة المنتشرة في دول العالم، عملية التصويت خارج الدولة التي كانت بدأت في المركز الانتخابي في نيوزيلندا وانتهت في المركز الانتخابي في لوس أنجلوس، حيث أغلقت صناديق الانتخاب في تمام الساعة السادسة مساء، حسب التوقيت المحلي لكل دولة.

ووفق المركز وهو مؤسسة بحثية إماراتية مستقلة، «شهدت المراكز الانتخابية في دول ألمانيا والولايات المتحدة‏ الأمريكية وبريطانيا مشاركة أكبر عدد من الناخبين المصوتين في الخارج، حيث صوت 280 ناخبا وناخبة في المراكز الانتخابية في ألمانيا، و255 ناخبا وناخبة في أمريكا، و95 ناخبا وناخبة في بريطانيا».

يشار إلى أنه من المقرر أن تبدأ انتخابات المجلس الوطني الإماراتي داخل البلاد في 3 أكتوبر/ تشرين أول المقبل، بحسب الجدول الذي أعلنته لجنة الانتخابات.