الخميس 17 ديسمبر 2015 11:12 ص

أفادت مصادر صحفية في الكويت، بأن سبعة قطريين وسعوديا وكويتيا بالإضافة إلى عدد من الجنسيات الآسيوية، وصلوا إلى الكويت بعدما كانوا في رحلة صيد في العراق.

وأشارت المصادر إلى أن هذه المجموعة كانت ضمن حملة صيد واحدة تعرض بعض أفرادها للاختطاف ظهر أمس الأربعاء من المخيم الذي كانوا موجودين فيه.

إلى ذلك، أفاد مصدر في الشرطة العراقية اليوم الخميس، أن الأشخاص الذين وصلوا إلى الكويت هم «خدم» الصيادين القطريين المختطفين في صحراء محافظة المثنى.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن هؤلاء لم يتم اختطافهم مع الصيادين، مشيرا إلى أن القوات الأمنية قامت بنقلهم مع خيمهم وأمتعتهم إلى الكويت.

من جهتها، أعلنت قطر إيفادها مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية للعراق لبحث حادثة اختطاف الصياديين قطريين في محافظة المثنى.

وذكرت وزارة الخارجية القطرية في بيان أنه تم إيفاد مساعد وزير الخارجية القطري للشؤون الخارجية «محمد بن عبدالله الرميحي»، وسفير دولة قطر لدى بغداد «زايد بن سعيد الخيارين» لمتابعة جميع الإجراءات المتبعة في هذا الشأن مع الحكومة العراقية عن كثب لتأمين سلامة المواطنين القطريين.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، أن الصيادين المخطوفين تحركوا في مناطق صحراوية شاسعة ولم يلتزموا بتعليمات الوزارة بعدم تجاوز المناطق المؤمنة.

وكانت الخارجية القطرية قالت في بيان لها إنها تتابع موضوع اختطاف عدد من المواطنين القطريين الذين دخلوا جنوب العراق في رحلة صيد، وباشرت اتصالاتها مع الحكومة العراقية والجهات المختصة للوقوف على تفاصيل حادثة الاختطاف والعمل على إطلاق سراح المختطفين.

وأكد البيان أن المواطنين القطريين دخلوا الأراضي العراقية بتصريح رسمي من وزارة الداخلية العراقية، وبالتنسيق مع السفارة العراقية في الدوحة.

من جهتها، أعلنت السلطات المحلية في بادية المثنى جنوب العراق، أن مسلحين خطفوا 26 مواطنا قطريا وكويتيا دخلوا المحافظة بهدف الصيد في البادية التي تتمتع بوفرة الصقور والطيور النادرة، بالإضافة إلى خطف عنصرين من الشرطة المحلية كانا يرافقان المواطنين الخليجيين، أخلى الخاطفون سبيلهما بعد ساعات.

وقال رئيس المجلس المحلي في المنطقة «أحمد حمدان»، إن «عملية الخطف تمت على يد مجموعات مسلحة كانت تستقل ٧٠ عربة رباعية الدفع، ونقل المخطوفون إلى جهة مجهولة، بعدما أخلي سبيل منتسبي القوات الأمنية المرابطة هناك لحماية الصيادين الذين يحملون الجنسيتين القطرية والكويتية وحصلوا على الموافقات الرسمية من وزارة الداخلية والحكومة المحلية وكانوا سيبقون بين الشهرين والثلاثة أشهر، مستغلين مواسم الربيع وتساقط الأمطار لممارسة صيد الطيور».

وتابع أن «قيادة شرطة المحافظة وصلت إلى المنطقة للتحقيق في الأمر وتعقب الخاطفين والتعرف والحصول على معلومات أكثر من الشرطيين اللذين أخلي سبيلهما».

وكان مجلس محافظة المثنى رفض دخول الصيادين الخليجيين مطلع الشهر الجاري إلى صحراء المحافظة بسبب التهديد الأمني المحتمل، إلا أن الوفود الخليجية حصلت على موافقات مركزية من وزارة الداخلية.

إلى ذلك، قال عضو مجلس المحافظة «عمار آل غريب» إن «مجموعة من الصيادين القطريين، بينهم شخصيات من العائلة الحاكمة خطفوا».

وأضاف أن القوة التي كانت مكلفة حماية الصيادين ومرافقتهم هي من جهاز المخابرات العراقي بالإضافة إلى قوات من الجمارك، إلا أن الخاطفين تمكنوا من تهديد الحمايات.

اقرأ أيضاً

صحف كويتية: الإفراج عن المختطفين القطريين في العراق

الدوحة: ننسق مع العراق لإطلاق سراح المختطفين القطريين في أسرع وقت

اختطاف 26 صيادا قطريا في صحراء النجف بالعراق

«العبادي» لنظيره القطري: نعمل جاهدين لإطلاق سراح المختطفين

رئيس الوزراء القطري يبحث هاتفيا مع نظيره العراقي تطورات حادثة الصيادين المختطفين

وزير الخارجية العراقي يصل إلى الكويت في زيارة رسمية

البحرين تعرب عن تضامنها مع قطر في قضية المختطفين بالعراق

«التعاون الخليجي» يدين اختطاف القطريين في العراق ويطالب بغداد بإجراءات حاسمة

العراق: لا علاقة لنا بخطف الصياديين القطريين

وزير الخارجية الكويتي: تجاوزنا والعراق جميع العقبات الماضية

«الحشد الشعبي» يرفض اتهامه باختطاف الصيادين القطريين

«السيستاني» يدعو للإفراج عن القطريين المخطوفين في العراق

القبض على شخصين مشتبه بتورطهما في اختطاف الصيادين القطريين بالعراق

«نصر الله» يتوسط لإطلاق سراح القطريين المختطفين في العراق

«الجبوري»: استمرار اختطاف الصيادين القطريين جريمة تستهدف هيبة العراق

فرنسا تطالب بإطلاق سراح القطريين المختطفين في العراق

وزير داخلية العراق: جهات وعصابات لديها أهداف سياسية اختطفت القطريين

الوزاري الخليجي: استمرار اختطاف القطريين بالعراق يهدد العلاقات مع بغداد