الثلاثاء 19 يناير 2016 02:01 ص

جرى اليوم الثلاثاء توقيع 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية، وجمهورية الصين، بحضور العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» والرئيس الصيني «شين جين بينغ» الذي وصل إلى الرياض اليوم في زيارة رسمية، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقبيل توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، قلد خادم الحرمين الشريفين، الرئيس الصيني، قلادة الملك عبدالعزيز وهي أعلى وسام في المملكة وتمنح لقادة ورؤساء الدول.

ثم جرت مراسم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين، على النحو التالي:

أولا: مذكرة تفاهم بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الصين الشعبية حول تعزيز التعاون المشترك بشأن الحزام الاقتصادي لطريق الحرير ومبادرة طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين والتعاون في الطاقة الإنتاجية وقعها من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ، فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس لجنة الدولة للتنمية والإصلاح شيو شاو شي .

ثانيا: مذكرة تفاهم للتعاون في مجال العلوم والتقنية وقعها من الجانب السعودي الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية فيما وقعها من الجانب الصيني وزير الخارجية وانغ يي.

ثالثا: مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الملاحة بالأقمار الصناعية وقعها من الجانب السعودي الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس مكتب الملاحة بالأقمارالصناعية ران تشن تشي.

رابعا: مذكرة تفاهم للتعاون في مجال تعزيز تنمية طريق الحرير المعلوماتي من أجل التوصيل المعلوماتي بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ولجنة الدولة للتنمية والإصلاح في جمهورية الصين الشعبية وقعها من الجانب السعودي معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد بن إبراهيم السويل ، فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس لجنة الدولة للتنمية والإصلاح شيو شاوشي .

خامسا : اتفاقية قرض لصالح مشروع التطوير البيئ للمناطق المأهولة بقومية الهوي في منطقة جنتاي بإقليم شنشى .

سادسا : اتفاقية قرض لصالح مشروع حماية الأراضي كثيرة الرطوبة وتطوير بحيرة هيوانقي بإقليم أنهوي وقعهما من الجانب السعودي وزير المالية رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ، فيما وقعهما من الجانب الصيني وزير الخارجية وانغ يي.

سابعا : مذكرة تفاهم بشأن إقامة آلية للمشاورات حول مكافحة الإرهاب وقعها من الجانب السعودي وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير ، فيما وقعها من الجانب الصيني وزيرالخارجية وانغ يي.

ثامنا : مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الصناعي وقعها من الجانب السعودي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعه ، فيما وقعها من الجانب الصيني وزير التجارة قاو هو تشن.

تاسعاً : مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الطاقة المتجددة بين مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة وإدارة الطاقة الوطنية في الصين، وقعها من الجانب السعودي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني ، فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس مصلحة الدولة للطاقة نور بكري .

عاشرا: مذكرة تفاهم من أجل التعاون لإقامة المفاعل النووي ذي الحرارة العالية والمبرد بالغاز ، وقعها من الجانب السعودي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني ، فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس مجلس الإدارة لشركة الهندسة النووية وانغ شو جين.

أحد عشر : مذكرة تفاهم للتعاون في مجال البحث والتطوير بين شركة أرامكو السعودية ومركز بحوث التطوير التابع لمجلس حكومة جمهورية الصين الشعبية ، وقعها من الجانب السعودي رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، فيما وقعها من الجانب الصيني السفير لدى المملكة لي تشانغ ون.

إثنا عشر : اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي بين شركة الزيت العربية السعودية ارامكو والشركة الصينية الوطنية للبتروكيماويات SINOPEC وقعها من الجانب السعودي رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح ، فيما وقعها من الجانب الصيني رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للبتروكيماويات وانغ يو بو.

بعد ذلك بحث الجانبان العلاقات الثنائية، وأوجه التعاون بين البلدين الصديقين، وتطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأكد الملك «سلمان» الثلاثاء، للرئيس الصيني شي جين بينغ السعي المشترك للاستقرار والسلم العالمي، معتبرا أن التحديات خصوصا الإرهاب تتطلب تكاتفا دوليا.

من جهته، أعرب الرئيس الصيني عن سعادته بزيارة المملكة ولقائه خادم الحرمين الشريفين، معبراً عن بالغ شكره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.

وأكد حرص جمهورية الصين الشعبية على تعزيز الشراكة بين البلدين، ومواصلة تطوير علاقات الصداقة المشتركة مع المملكة ، منوهاً بالإجراءات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين لتحفيز التنمية في المملكة.

وكان الرئيس «شي جين بينغ» وصل إلى الرياض، اليوم الثلاثاء، للقاء العاهل السعودي، حيث بحثا تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، وسبل تمتين علاقات البلدين على جميع الصعد.

 

المصدر | الخليج الجديد