الجمعة 13 مايو 2016 04:05 ص

توقعت صحيفة «الغارديان» البريطانية، أن يجري تصعيد ولي ولي العهد، الأمير «محمد بن سلمان»، لمنصب ولي العهد، بما يؤهله لتولي مكان والده الملك كملك مستقبلي، بعدما رفعت «رؤية 2030» المستقبلية، التي ارتبط اسمه بها، أسهمه في البلاد.

وتقوم الخطة المشار إليها على تنويع اقتصاد البلاد والتحرر من الاعتماد الكلي على النفط، ما اعتبر «جزءا من المبادرات التي ستزيد من رصيد الأمير الشاب لتعيينه وليا للعهد»، بحسب الصحيفة.

وقال تقرير الصحيفة البريطانية الذي أعده «آيان بلاك»، «أن الخطة التي أعلنتها السعودية أصبحت تحتل العناوين الرئيسية في الصحف، وتقترن دائما بولي ولي العهد، محمد بن سلمان، النجم الصاعد في سياسة المملكة». كما أكد «أن كبار السن من السعوديين يقولون إن الأمير محمد نجل الملك يذكرهم بالملك عبد العزيز بن سعود، جده لأبيه، ومؤسس الدولة السعودية الحديثة».

ويشرف «محمد بن سلمان»، 30 عاما، على خطة التغيير التي بدأت بتعديل حكومي، تنحى فيه وزير النفط المخضرم، «علي النعيمي»، عن منصبه ليحل محله «خالد الفالح»، الذي يتولى وزارة الطاقة والصناعة والتعدين.

وتشير «الغارديان» إلى أن «السعوديين كانوا يتناقلون حتى عام 2015 عن بن سلمان أنه قاس وفاسد، ولكنهم يصفونه اليوم بأنه طموح ومثابر ومنفتح علي النقاش».

ويضيف «إيان بلاك» في تقريره: «بعض السعوديين متفائلون به لأنه يغير الأشياء، ولكن آخرين يتذكرون الخطط الكبرى التي أعلنت في الماضي بهدف الاستغناء عن النفط، وكيف أن الحكومة تخلت عنها، ويخشون أن يكون ما يجري هو إعادة للتجربة».

«بن سلمان» قد يحل محل «بن نايف»

وتقول الصحيفة أن «ولي العهد هو محمد بن نايف، الذي تحبه الحكومات الغربية، ولكن الكثيرين يعتقدون أن الملك سلمان سيضعه جانبا، ويضع الولاية في يد ابنه، محمد بن سلمان»، بحسب التقرير.

ووقد استحدث منصب ولي ولي العهد في عهد الملك الراحل «عبد الله بن عبد العزيز آل سعود» الملك السادس للمملكة، حين أمر في 20 من مارس/أذار 2014 بتعيين الأمير «مقرن بن عبد العزيز آل سعود» ولياً لولي العهد.

وبعد وفاة الملك «عبد الله بن عبد العزيز آل سعود» في 23 يناير/كانون الثاني 2015 تولى الملك «سلمان بن عبد العزيز آل سعود» حكم البلاد ليصبح الأمير «مقرن بن عبد العزيز آل سعود» ولياً للعهد.

وفي نفس اليوم عين الملك «سلمان» الأمير «محمد بن نايف» ولياً لولي العهد.

وفي 29 إبريل/نيسان 2015 أمر الملك «سلمان بن عبد العزيز» بإعفاء الأمير «مقرن بن عبد العزيز» من منصبه بناء على طلبه وتعيين الأمير «محمد بن نايف» وليًا للعهد، وتعيين الأمير «محمد بن سلمان» وليًا لولي العهد.

وولي العهد السعودي الحالي هو الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود» المولود في 31 أغسطس/آب 1985، وهو يشغل أيضا منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع. وهو الابن السادس للعاهل السعودي الملك «سلمان بن عبد العزيز آل سعود»، ووالدته هي الأميرة «فهدة بنت فلاح بن سلطان آل حثلين العجمي». ويشغل الأمير أيضا موقع رئيس مجلس إدارة مؤسسة «مسك الخيرية».

اقرأ أيضاً

«ذا ديلي بيست»: «محمد بن سلمان».. الملك المنتظر

«الغارديان»: التحالف الإسلامي «صوري» ويهدف إلى تعزيز صورة «بن سلمان» في الغرب

«بروكينجز»: زيارة «محمد بن سلمان» لروسيا تعكس نفوذه المتزايد

«بلومبرج»: نجم ”الفتى الذهبي السعودي“ يتصاعد .. والمملكة تغير استراتيجيتها في المنطقة

ما الذي تعنيه خطة التنويع الاقتصادي السعودية؟

رئيس الـMI6 السابق: الرياض أصبحت مركز القوة السياسية في المنطقة بدلا عن دمشق والقاهرة

«إتش إس بي سي»: السعودية تواجه موجة ركود ولا بديل عن تنفيذ إصلاحات اقتصادية

«جنرال إليكتريك» توقع عقودا بملياري دولار ضمن رؤية السعودية 2030

«رويترز»: الشقوق تُصيب الركائز الثلاثة العظمى للدولة السعودية

مصادر: الخميس المقبل.. موعد إعلان برنامج التحول الوطني في السعودية

آليات ⁧‫السعودية‬⁩ لتطبيق رؤية المملكة 2030

هل تتمكن السعودية من إعادة تشكيل الشرق الأوسط؟

«محمد بن سلمان» يبدأ جولة خارجية الأحد يلتقي خلالها «أوباما» و«بان كي مون» ورئيس فرنسا

74 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا خلال 10 سنوات

الزيارة التاريخية للزعيم السعودي الشاب إلى الولايات المتحدة

البيت الأبيض: «محمد بن سلمان» يلتقي «أوباما» صباح الجمعة

واشنطن تعتزم دعم السعودية في إصلاحاتها الاقتصادية

«أحمد التويجري»: منصب ولي ولي العهد مخالف للنظام السعودي

تقييم أمريكي: «بن نايف» على حافة الموت و«بن سلمان» ملكا للسعودية قريبا

«واشنطن بوست»: هل يستطيع «بن سلمان» تغيير المملكة العربية السعودية؟

المملكة العربية السعودية «تسوق» أهميتها الاستراتيجية للولايات المتحدة

السعودية: التغيير السياسي أمر «حتمي» لنجاح خطط التحول الاقتصادي

«فاينانشيال تايمز»: بيع أرامكو السعودية يبشر بسوق جديد

«ميدل إيست آي»: خطة مدعومة إماراتيا لتصعيد «بن سلمان» إلى عرش السعودية

«محمد بن سلمان».. هل يعطي دفعة قوية للمملكة أم يقودها نحو الهاوية؟

ألمانيا مستعدة لأن تكون حليفا استراتيجيا وتجاريا للسعودية لدعم «رؤية 2030»

«محمد بن سلمان» يبحث مع «كيري» في واشنطن العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة

«هافينغتون بوست»: رقصة «التانغو» الأخيرة في الرياض

«دينيس روس»: ثورة في السعودية.. تتنكر في زي الإصلاح

موقع: خلية عمل أمريكية لتحسين صورة السعودية في العالم

المصدر | الخليج الجديد