الثلاثاء 31 مايو 2016 10:06 م

أكد مندوب إيران لدى «أوبك» «مهدي عسلي»، اليوم الأربعاء، أن إيران لن تلزم نفسها بأي تثبيت لأسعار النفط.

يأتي ذلك قبل ساعات قليلة من اجتماع المنظمة الخاصة بالدول المصدرة للبترول المقرر عقده غداً الخميس بـ«فيينا».

وأضاف «عسلي» أنه من الممكن مناقشة تثبيت الإنتاج بعد استعادة السوق توازنها.

ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت (شانا) عن «عسلي» قوله: «تدعم إيران جهود أوبك لتحقيق استقرار السوق بأسعار عادلة ومنطقية لكنها لن تلزم نفسها بأي تجميد».

من جانبها، أعلنت وزارة الطاقة القطرية، اليوم، أن أسواق النفط تظهر اتجاها إيجابيًا نحو استعادة التوازن إذ يرتفع الطلب في الوقت الذي يتباطأ فيه الإنتاج في مختلف أنحاء العالم.

وقالت الوزارة في بيان لها إن استعادة توازن السوق يرجع لأسباب أهمها زيادة الطلب وتباطؤ إنتاج الكثير من مراكز الإنتاج حول العالم أو توقفه فضلا عن تراجع الاستثمارات في القطاع.

وجاء هذا الإعلان عشية اجتماع منظمة «أوبك»، والذي ستبحث خلاله الدول الأعضاء في المنظمة، الأوضاع في سوق النفط والتطورات المتوقعة في مستويات الإنتاج والعرض والطلب والاستثمارات في قطاع النفط.

وقال مصدر رفيع في «أوبك» إن دول الخليج في المنظمة تتطلع إلى أن تتخذ المنظمة تحركا منسقا للمساعدة في إشاعة الاستقرار في أسواق النفط. بحسب وكالة رويترز.

وكانت السعودية قد رفضت سابقا تثبيت مستويات الإنتاج، وأكدت أنها لن تثبت الإنتاج إلا إذا أخذت إيران خطوة مماثلة.

ومن ناحية، تريد إيران اجتذاب الاستثمارات الأجنبية لقطاعها النفطي لتحديثه وتطويره بعد سنوات طويلة من الحصار؛ وبالتالي تعزيز اندماجها في المجتمع الدولي والتحصل على موارد صراعية إضافية.

أما السعودية، فتريد منع إيران من جني الفوائد الاقتصادية ومن ثم الإقليمية المترتبة على إبرام الاتفاق النووي، في يناير/ كانون ثان الماضي، ووسيلتها الممتازة لفعل ذلك هي قدراتها الانتاجية الضخمة (10.2 مليون برميل يومياً)، التي تمكّنها من تعويم الأسواق ومنع إيران من الحصول على حصتها السابقة في أسواق الطاقة الدولية.

كما أن تعويم الأسواق بالنفط يضغط بأسعاره إلى الأسفل ويمنع إيران من حصد عوائد مرتفعة لنفطها، ويحرمها بالتالي من موارد صراعية هي في أمسّ الحاجة إليها في ضوء محدودية نسبية لاحتياطاتها المالية مقارنة بالسعودية.

وتهدف إيران إلى رفع مستوى انتاجها من النفط إلى ما كانت عليه قبل الاتفاق النووي والوصول بمعدلات الانتاج إلى 4 مليون بترول برميل يومياً خلال شهور من هذا العام.

المصدر | الخليج الجديد