الاثنين 13 يوليو 2015 08:07 ص

قال المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله «علي خامنئي» إن السبب الأساسي للقصف الذي يطال الشعب اليمني اليوم، هو غيظ وغضب السعوديين وحماتهم من نفوذ إيران بالمنطقة، مشيرا إلى أن النفوذ الإيراني في المنطقة هو «نعمة إلهية» وليست مادية أو معتمدة على السلاح، بحسب ما ذكرت «وكالة الأنباء الإيرانية» الرسمية.

وقال «خامنئي» خلال استقباله نحو ألف طالب جامعي، في لقاء استمر 4 ساعات أول أمس السبت، «نحن كما قال الشهيد بهشتي نقول للأعداء موتوا بغيظكم وغضبكم».

وانتقد «خامنئي» ما أسماه «العدوان السعودي المستمر على اليمن من خلال القصف الذي مضى عليه أكثر من مائة يوم، والمجازر الوحشية المرتبكة بحق أبناء هذا البلد الأبرياء والمظلومين جراء القصف».

كما وجه اللوم إلى الدول الغربية، وإلى «مجلس الأمن الدولي»، قائلا: «إن الغرب الليبرالي المتشدق بالحرية لا ينبس ببنت شفة إزاء جرائم السعوديين هذه، كما أن مجلس الأمن الدولي قد أدان في واحد من أكثر قراراته خزيا وعارا، المعتدى عليهم بدلا عن المعتدين».

ونصح «خامنئي» التنظيمات الجامعية بالخوض في القضايا الإقليمية والدولية، ومن ضمنها قضايا اليمن والعراق وسوريا، ولكنه لفت إلى أن المفاوضات الجارية حول القضية النووية، هي متعلقة بهذا الملف فقط، مضيفا: «قلنا للمسؤولين المفاوضين بأنه يحق لهم البحث في القضية النووية فقط، ورغم أن الجانب الأمريكي يطرح أحيانا قضايا المنطقة ومن ضمنها سوريا واليمن، إلا أن مسؤولينا يقولون بأنهم لا يتفاوضون حول هذه القضايا».

تحذير من عودة نشاط التيار الماركسي

وعلى صعيد آخر، نبه «خامنئي» إلى أنباء عن «عودة نشاط التيار الماركسي» إلى جامعات، رافضا «الوثوق» في المتورطين بالاحتجاجات التي تلت انتخابات الرئاسة عام 2009.

ولفت إلى وجوب تجنب «السطحية والبحث بعمق في المفاهيم الإسلامية»، منتقدا «شعارات وتصريحات تحمل ظاهرا إسلاميا، لكنها تحمل شيئا آخر في باطنها».

وشدد على أهمية «الحضور الحماسي والنشط للطلاب الجامعيين والشبان الإيرانيين، في مختلف القضايا في البلاد»، معتبرا أن هذا الأمر يناقض «تقارير تبثها مراكز إحصاء مغرضة، بدعوى يأس الشباب الإيراني وإحباطه»، وتابع: «هذه الكذبة الخبيثة هي ذريعة للترويج للحريات المنحطة».

وأكد «خامنئي» أن المال الأميركي يدعم التيار الماركسي، من أجل تشتيت الطلاب وتفرقتهم، ونصح بـ«استخدام أساتذة قيميين والامتناع عن استخدام أفراد غير موثوق بهم، لدى النظام والشعب والبلاد».

وتابع أن «أفرادا مثل الذين أثاروا أحداث عام 2009 وعارضوا إسلامية النظام وجمهوريته، من دون أي منطق، لا يمكن الوثوق بهم».

في غضون ذلك، واصل أكثر من 500 عامل في شركة إسمنت في مدينة كارون في محافظة خوزستان، إضرابا للأسبوع الثالث.

وأفادت «وكالة الأنباء العمالية الإيرانية» (إيلنا) بأن العمال يطالبون بأجور مستحقة منذ 3 أشهر. وكان مدير الشركة تعهد بدفع جزء من الرواتب، لكن ذلك لم يحدث بعد.

وشهدت إيران في الأشهر الأخيرة، إضرابات لعمال في شركات خاصة، احتجاجا على حرمانهم من حقوقهم.

إلى ذلك، حذرت «شهندوخت مولاوردي»، نائب الرئيس الإيراني لشؤون المرأة، من أن النساء يشكلن ثلث الأفراد الذين يعيشون بلا مأوى في البلاد.

ونقلت «إيلنا» عنها إن هناك حوالي 5 آلاف امرأة بلا مأوى في إيران، مضيفة أن 13 منظمة تتابع وضعهن، ودعت هيئة الرعاية الاجتماعية والبلديات، إلى اتخاذ تدابير في هذا الصدد.

وكانت «فاطمة دانشور»، عضو مجلس بلدية مدينة طهران، حذرت من أن عدد الذين لا مأوى لهم في البلاد، ارتفع إلى 15 ألفا، وأعلن مسؤول في منظمة للرعاية الاجتماعية تابعة لبلدية العاصمة، في خريف العام الماضي، أن متوسط عمر النساء اللواتي لا مأوى لهن، في طهران، يبلغ 17-18 سنة، غالبيتهن مدمنات على المخدرات.

وقال وزير الداخلية الإيراني «عبدالرضا رحماني فضلي» في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن الحكومة تخطط لتشييد ملجأ يتسع لـ10 آلاف مشرد، في الأشهر الستة المقبلة.

اقرأ أيضاً

«بوليتيكو»: «خامنئي» أكثر المتشبثين بالاتفاق النووي رغم تصريحاته المتشددة

ممثل «خامنئي»: المرشد يتواصل مع المصدر الإلهي من خلال الوحي وعلم الغيب

«الشورى» الإيراني يمنح هيئة أمنية تابعة لـ«خامنئي» صلاحية الموافقة على «الاتفاق النووي»

فيلم وثائقي يكشف «خفايا حياة خامنئي».. وجه آخر من البذخ والرفاهية

ممثل «خامنئي»: أمريكا تروج للإسلام السعودي والتركي والشيعي المتطرف

«خامنئي» يحذر من مؤامرة أمريكية لإثارة الفتن ويدعو لتعزيز الوحدة الوطنية

قنوات «دبلوماسية» تتبع «الأمنية»: الأردن والسعودية.. مخاوف من إيران وتنظيم «الدولة»

«خامنئي» يحذر «روحاني»: بعض القوى الكبرى لا يمكن الوثوق بها

البحرين تستدعي القائم بأعمال السفارة الإيرانية احتجاجا على تصريحات «خامنئي»

«الزياني» ينتقد تصريحات القيادة الإيرانية ويصفها بـ«المتناقضة»

«عبداللهيان»: القصف «الأعمى» على اليمن تسبب في نمو «القاعدة» و«الدولة الإسلامية»

مصادر: لقاء سري في الأردن برعاية «بن نايف» و«كارتر» لإنهاء القتال في اليمن

مستشار «خامنئي»: حكام السعودية لا يعرفون ألف باء الإسلام