الخميس 16 يوليو 2015 11:07 ص

حذر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية «علي خامنئي»، رئيس البلاد «حسن روحاني»، من أن «بعض القوى الكبرى لا يمكن الوثوق بها» في تطبيق الاتفاق النووي الإيراني، وطالبه بالتيقظ من أي «خرق» للاتفاق.

جاء ذلك في رساله وجهها «خامنئي»، إلى «روحاني»، هنأ خلالها المفاوضين الإيرانيين على «الجهود التي بذلوها بدون كلل»، لكنه دعا رئيس البلاد إلى «التنبه من احتمال انتهاك الأطراف الأخرى التزاماتها».

وقال «خامنئي»، في رسالته التي نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الخميس: «تعلمون جيدا أنه لا يمكن الوثوق ببعض الدول الست التي شاركت في المفاوضات»، دون أن يحدد الدول التي يقصدها، غير أن الدول الست التي فاوضت إيران هي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا إلى جانب المانيا.

ورأى «خامنئي» أن إبرام الاتفاق بعد مفاوضات طويلة يشكل «خطوة كبرى».

والاتفاق النووي الذي أبرم أول أمس الثلاثاء،  يفرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني بشكل يجعل إيران غير قادرة على صنع قنبلة ذرية لكن مع حق تطوير طاقة نووية مدنية.

 في المقابل تستفيد إيران من رفع تدريجي للعقوبات التي فرضت عليها منذ 2006 من قبل الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأثار الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية، الكثير من التساؤلات، حول تأثير هذا الاتفاق على إيران واقتصادها من جهة وعلى دول المنطقة من جهة أخرى، لا سيما تلك التي تتشابك مع طهران في علاقات سواء كانت قوية أو متوترة.

فلا يخفي منتقدو الاتفاق ومنهم معظم دول الخليج العربي، وإسرائيل، أن إيران تصر على توسيع نطاق نفوذها بالشرق الأوسط، وستسعى للاستفادة من الآثار الاقتصادية الناجمة عن هذا الاتفاق، في توسيع هذا النفوذ ودعم حلفائها اقتصاديا.

في المقابل، يرى مراقبون أن واقع الاقتصاد الإيراني سيجعلها مهتمة بالأساس بكيفية الخروج من هذا الواقع المظلم، دون النظر إلى من حولها.

من جهته رجح الكاتب البريطاني، «روبرت فيسك»، في مقال نشرته صحيفة «الإندبندنت»، البريطانية على صدر صفحتها الأولى، أمس الأربعاء زيادة النفوذ الإيراني وانهيار نفوذ المسلمين السنة بالمنطقة، عقب الاتفاق النووي، واصفا إيران بأنها ستصبح «شرطي الخليج».

اقرأ أيضاً

«العطية»: عدم تنفيذ إيران للاتفاق «النووي» يمنح السعودية الحق في امتلاكه

اتصالات أمريكية مكثفة لتبديد مخاوف الخليج من الاتفاق النووي

«فيسك»: بعد الاتفاق النووي.. وداعا لنفوذ المسلمين السنة وإيران ستصبح «شرطي الخليج»

وزير الدفاع الأمريكي يزور الشرق الأوسط لطمأنة حلفاء واشنطن بعد الاتفاق النووي

«خامنئي»: غضب سعودي وراء قصف اليمن .. ونفوذ إيران «نعمة إلهية»

هزيمتان ولكن... اليونان وإيران والغرب

انهيار مفهوم أوباما

البحرين تستدعي القائم بأعمال السفارة الإيرانية احتجاجا على تصريحات «خامنئي»

«الزياني» ينتقد تصريحات القيادة الإيرانية ويصفها بـ«المتناقضة»

«روحاني»: الاتفاق النووي «طريق ثالث» للسياسة الإيرانية

مستشار «خامنئي»: تطبيق الاتفاق النووي كارثة على إيران والمرشد غير راضٍ عنه

«خامنئي»: الاتفاق النووي لن يسمح بأي نفوذ أمريكي في إيران مطلقا

هـل يعـارض المـرشـد الإيـراني الاتفـاق النـووي مع الغــرب؟

«روحاني» يستقبل وزير الخارجية البريطاني في طهران

«روحاني»: نتطلع لعلاقات جديدة مع دول الجوار بما فيها السعودية

رئيس مجلس خبراء القيادة الإيراني: الولايات المتحدة تبقى «العدو رقم واحد» لنا

«روحاني»: العداء بين أمريكا وإيران قل لكن انعدام الثقة لن ينتهي قريبا

مدينة إيرانية تتوعد بجعل البيت الأبيض «حسينية» ونشطاء يسخرون

التدخل الروسي في سوريا يعزز نفوذ المتشددين الإيرانيين

«نيويورك تايمز»: تزايد القمع في إيران ضد كل ما هو أمريكي بعد الاتفاق النووي

مباحثات إيرانية أمريكية لاستئناف الرحلات الجوية المباشرة

«روحاني» يصل إلى روما في أول جولة أوروبية بعد رفع العقوبات

«روحاني»: إيران لا تمثل تهديدا لأي دولة وأمن المنطقة من أمنها

«روحاني»: لولا إيران لسقطت دمشق وبغداد بيد «الدولة الإسلامية»

بين «نجاد» و«روحاني»: من يكون واجهة إيران على العالم؟

ممثل «خامنئي» يصف «روحاني» بشكل غير صريح بـ«الساذج»