الأحد 23 أغسطس 2015 11:08 م

طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية السلطات الإماراتية بالكشف فورًا عن مكان الأكاديمي الإماراتي «ناصر بن غيث»، المعتقل منذ 19 أغسطس/آب الجاري في مكان مجهول والسماح له بالاتصال بمحام وبعائلته، معتبرة أن ظروف احتجاز «بن غيث» تتشابه مع حالات احتجاز تعسفي سابقة قام بها عناصر أمن الدولة الذين يتهمهم محتجزون سابقون وحاليون بممارسة التعذيب.

وقالت المنظمة على موقعها على الإنترنت إن الأمن الإماراتي لم يعترف باحتجاز «بن غيث»، ولم يشرح أسبابه.

وبحسب البيان فكان «بن غيث» قد أمضى 7 أشهر في السجن في 2011 بتهمة «الإساءة العلنية» لمسؤولين إماراتيين كبار وانتقد مؤخرًا عمليات القتل الجماعي التي نفذتها قوات الأمن المصرية في حق متظاهرين في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة في 2013 بعد الانقلاب على الرئيس «محمد مرسي» المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وأشار البيان إلى أن الإمارات حليف رئيسي للحكومة المصرية الحالية، ومنذ 2012، قامت السلطات الإماراتية باحتجاز عشرات الأشخاص المشتبه بصلتهم بجماعة الإخوان.

وكتب «بن غيث» في آخر تغريدة له على «تويتر» قبل اعتقاله: «الظاهر جماعتنا فاهمين التسامح بين الأديان كلش غلط» (في إشارة إلى قرار بناء معبد للهنود في الإمارات)، وهو ما دفع الكثيرين لاعتبار أن هذه التغريدة هي السبب وراء مداهمة منزله واعتقاله. (طالع المزيد)

وقالت «سارة ليا ويتسن»، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة: «يبدو أن ناصر بن غيث وقع مرة أخرى ضحية لعدم تسامح السلطات الإماراتية مع الانتقاد وخوفها من حرية التعبير. إنه لأمر يبعث على القلق الشديد أن تكون سلامته تحت رحمة جهاز أمن دولة له سمعة في التعذيب وتجاهل القانون».

وقالت مصادر محلية لـ «هيومن رايتس ووتش» إن 13 عنصر أمن بملابس مدنية اعتقلوا «ناصر بن غيث» في نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي مساء 19 أغسطس/آب، ثم اقتادوه إلى دبي حيث قاموا بتفتيش منزله، وصادروا بعض الأغراض، منها أقراص حاسوب (يو إس بي).

ومازال مكان احتجاز «بن غيث» مجهولا، ولم تتمكن «هيومن رايتس ووتش» من التحدث إلى أفراد من عائلته.

تضامن واسع

ودشن نشطاء على شبكة «تويتر» الوسم (#اعتقال_ناصر_بن_غيث) والذي حقق رواجاً كبيراً، وغرد تحته الكثيرون، مطالبين باطلاق سراح الرجل.

وتساءل أحمد حسن الدقي: «ما هي الكذبة الجديدة لدى حكومة الإمارات في اعتقال ناصر بن غيث لأن تهمة إخونجي وسلفي وإرهابي لا تنطبق على ناصر بن غيث؟».

أما حساب «شؤون استراتيجية» فاكتفى بنشر صورة للدكتور ناصر بن غيث وكتب تحتها: «آخر الأصوات الحرة داخل الإمارات يعتقل اليوم.. #اعتقال_ناصر_بن_غيث».

وكتب الناشط أحمد الشيبة النعيمي: «الأنظمة الذكية تعرف أنه عندما تحتبس الحروف الحرة بالحناجر يتصاعد الغضب وقد ينفجر بطرق غير منضبطة». 

الناشط أنس حسن كتب أيضا: «اعتقال ناصر بن غيث يكشف زيف الدعاية الإماراتية عن التسامح.. التسامح يكون مع البشر وليس مع البقر». 

وقال النعيمي: «عندما اعتقل الدكتور ناصر بن غيث أول مرة أصبح رمزاً إماراتياً، والآن يعتقل للمرة الثانية ليصبح رمزاً عربياً بامتياز».

وربط بوضوح بين اعتقال بن غيث وبين بناء المعبد الهندوسي الذي يثير الجدل في الإمارات، حيث قال: «التسامح مع السيخ والهندوس والنصارى .. ومع 200 جنسية ودين.. لا أحد يسألهم عما «يفعلون» .. لكن أحرار الإمارات يُسجنون». 

وكتب ناشط آخر على «تويتر»: «أصبح انتقاد الهندوس خط أحمر في الإمارات، وقريبا سيكون انتقاد البقر ممنوعاً أيضاً وربما ينظم ضاحي خلفان سير البقر في الشوارع.. #اعتقال_ناصر_بن_غيث». 

وغرد المعارض الإماراتي حمد الشامسي عبر حسابه في «تويتر»: «فللهندوس فتحوا المعابد، وللأحرار فتحوا السجونا». وأضاف: «المعابد للهندوس الأجانب، والسجون للمواطنين الأحرار».

وقال المحامي السعودي سعود الغنيم: «صبرا يا ناصر إن اعتقلوك، فما قلت إلا الحق الذي تضيق به صدور المجرمين، وإن لم يتوبوا ليذهبن ملكهم وسلطانهم ورغد عيشهم».

أما الناشط القطري فيصل بن جاسم آل ثاني فكتب: «الدكتور ناصر بن غيث ابن بار لأمة عظيمة، يدافع عن قيمها ووجودها في مرحلة قاسية وظالمة تمر بها، لذلك لا ينبغي ولا يقبل عاقل اعتقاله».

وغرد الداعية الكويتي حامد العلي: «مراقبون ربطوا ذلك باستنكاره منح أرض لإقامة معبد لعبّاد البقر!».

الاحتجاز التعسفي

ويواجه الأشخاص الذين يثبت أنهم تحدثوا إلى منظمات حقوقية خطر التعرض إلى الاحتجاز التعسفي والحبس في الإمارات.

وينص قانون مكافحة الإرهاب الإماراتي لسنة 2014 على عقوبة الإعدام ضدّ الأشخاص الذين يدانون بـ «تقويض الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي».

وبحسب البيان «في 2014، قضت المحكمة الاتحادية العليا بسجن أسامة النجار لمدة 3 سنوات ـ وهو إماراتي ويقضي والده حسين عقوبة بالسجن أيضًا لمدة 11 سنة بعد محاكمة غير عادلة ـ بتهم من بينها التواصل مع المنظمات الخارجية لتقديم معلومات مضللة».

 ومن خلال تحليل تغريدات «ناصر بن غيث» على «تويتر» في 13 و14 أغسطس/آب، ذكرى مذبحة ميدان رابعة ، فقد قام بنشر 3 تعليقات يفهم منها أنها انتقاد لتقاعس السلطات المصرية في محاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين على يد قوات الأمن.

وكان «بن غيث»، عندما اعتقل في 2011، يعمل أستاذًا متخصصا في الاقتصاد في جامعة السربون في أبو ظبي.

وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة، تحدثت وسائل إعلام إماراتية عن الحكم على 7 أشخاص بالسجن بسبب جرائم تتعلق بالتعبير، ومازال شخص آخر يواجه المحاكمة.

وفي 18 مايو/أيار الماضي، أدانت المحكمة الاتحادية العليا 5 قطريين بـ «محاولة تشويه سمعة البلاد عبر نشر صور مسيئة لها».

بينما حوكم 4 منهم وأدينوا غيابيًا، وحُكم على شخص خامس، هو «حمد الحمادي»، بالسجن لمدة 10 سنوات.

وفي 25 مايو/أيار، أفادت وسائل إعلام محلية أن المحكمة الاتحادية العليا قضت بسجن الإماراتي «أحمد عبد الله الواحدي» بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة «إنشاء حساب على مواقع التواصل الاجتماعي يُسيء إلى القيادة ومؤسسات الدولة الإماراتية».

وفي 29 يونيو/حزيران، نقلت وسائل إعلام محلية أن المحكمة الاتحادية العليا أدانت الإماراتي «ناصر الجنيبي» بنشر إشاعات ومعلومات أضرت بالبلاد، والإساءة لجهات حكومية، وقضت بسجنه لمدة 3 سنوات. وقالت تقارير صحفية إن المحامي الذي عينته المحكمة في هذه القضية رفض حضور جلسة المحاكمة في 4 مايو/أيار.

اعتمدت الإدانات التي صدرت في حق 69 متهمًا في محاكمة جماعية لـ 94 معارضًا للحكومة في 2 يوليو/تموز 2013 على محاكمة غير عادلة بالأساس، انتُهك فيها العديد من حقوق المتهمين التي تتعلق بحرية التعبير وتكوين الجمعيات.

وشابت المحاكمة، قبل بدايتها، انتهاكات لمعايير المحاكمة العادلة، مثل الحرمان من المساعدة القانونية خلال الاحتجاز لمدة طويلة بمعزل عن العالم الخارجي، مع وجود مزاعم بالتعرّض للتعذيب لم تحقق المحكمة فيها بشكل كافٍ.

اقرأ أيضاً

استنكار واسع لاعتقال الإمارات «ناصر بن غيث»

«الدولي للعدالة» يطالب الإمارات بالإفراج «الفوري» عن «ناصر بن غيث»

اعتقال الأكاديمي «ناصر بن غيث» بالإمارات بعد اعتراضه على «المعبد الهندوسي»

رمضان في السجون الإماراتية.. «كانا كانا» مفتاح السر!

حملة جديدة لفضح انتهاكات جهاز الأمن في السجون الإماراتية

«العفو الدولية» تحذر الإمارات من تعذيب «ناصر بن غيث» وتدعوها للإفراج عنه «فورا»

«الغارديان»: الإمارات تشتري صمت الغرب على انتهاكاتها ضد المعتقلين

«العفو الدولية» تتهم الإمارات بتعذيب كندي من أصل ليبي معتقل منذ سنة

تراجع الحقوق والحاجة إلى الإصلاح في الإمارات

«ناصر بن غيث» .. الإخفاء القسري مصير الاقتصادي الإماراتي الذي انتقد الحكومة

آثار التعذيب تظهر على «ناصر بن غيث» في أولى جلسات محاكمته بالإمارات

«الأمة» الإماراتي يسمي «ناصر بن غيث» رئيسا للحزب

منظمات حقوقية تطالب بالإفراج الفوري عن «ناصر بن غيث» والكشف عن مكان اعتقاله

مستشار «بن زايد»: الإمارات لا تعلق على تقارير التعذيب والإخفاء القسري وكأن الأمر لا يعنيها

ائتلاف من 10 منظمات حقوقية يدعو الإمارات للإفراج الفوري عن «ناصر بن غيث»

الإمارات.. «ناصر بن غيث» يرفض الحكم بسجنه ويدخل إضرابا مفتوحا عن الطعام