حرب الوكالة إلى العلن.. المرتزقة الأجانب أحدث أسلحة الصراع الروسي الأوكراني

الجمعة 11 مارس 2022 01:20 م

بدأ الآلاف من المقاتلين الأجانب من عشرات الجنسيات، بالوصول إلى أوكرانيا للقتال ضمن ما يعرف بـ(الفيلق الدولي) ضد القوات الروسية، فضلا عن معلومات بتجنيد مرتزقة محترفين.

وفي الوقت ذاته، أعلن الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، عن موافقته المبدئية على فكرة "جذب المتطوعين" للمشاركة في العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

ويقوم الطرفان بتجنيد الآلاف من المقاتلين لخوض حرب بالوكالة فيما بينهما.

ويأتي تشكيل الفيلق الجديد، ردا على إقحام روسيا مجموعات شركة "فاجنر" الأمنية الخاصة الموالية للكرملين في الحرب، ونشر آلاف العناصر في المنطقتين الانفصاليتين دونيتسك ولوهانسك.

ويفتح باب التطوع للقتال في أوكرانيا، الباب أمام طول أمد الصراع، وتحوله إلى حرب شوارع، وربما تحويل الأراضي الأوكرانية إلى مستنقع جديد للقوات الروسية، على غرار أفغانستان سابقا، في ثمانينات القرن الماضي.

وأعلن الجيش الأوكراني عن وصول أول مجموعة مقاتلين متطوعين من بريطانيا للمشاركة في القتال ضد القوات الروسية، ليكونوا جزءًا مما أسمته كييف (الفيلق الدولي).

وقد أعلن الرئيس، "فلوديمير زيلينسكي"، أن بلاده ستستقبل 16 ألف متطوع يمثلون (الدفعة الأولى من المقاتلين الأجانب الذين (سيدافعون عن حرية أوكرانيا وشعبها).

فيما قال وزير الخارجية، "دميترو كوليبا"، إن عدد المتطوعين بلغ 20 ألفًا من 52 دولة ومعظمهم ينحدرون من أوروبا.

وكان "زيلينسكي" قد أعلن رغبة بلاده باستقبال (متطوعين دوليين)، في 27 فبراير/شباط الماضي، أي في اليوم الثالث من الحرب.

وفي اجتماع للمجلس القومي الروسي، رحب "بوتين" باقتراح وزير الدفاع "سيرجي شويغو"، بالسماح للمتطوعين الراغبين في القتال إلى جانب موسكو بالمشاركة.

وقال "شويغو: "هناك 16 ألف متطوع في الشرق الأوسط مستعدون للقتال مع القوات المدعومة من روسيا"، فيما علّق "بوتين" على المقترح قائلاً، "أنا أؤيد هذه الفكرة".

وأضاف "بوتين" خلال الاجتماع: "يجب علينا الترحيب بالمتطوعين الذين يودون القتال لجانبنا ومساعدتهم على الوصول لمناطق القتال".

وتابع: "نحن نرى كيف يتوجه المرتزقة من مختلف مناطق العالم للقتال في أوكرانيا بشكل علني".

وفي الـ7 من مارس/أذار، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، أن روسيا تجند مرتزقة سوريين وأجانب آخرين للقتال في أوكرانيا.

وقال المتحدّث باسم البنتاجون، "جون كيربي"، للصحفيين: "نعتقد أنّ المعلومات التي تفيد بأنّهم (الروس) يجنّدون مقاتلين سوريين لتعزيز قواتهم في أوكرانيا صحيحة". 

وأضاف: "من المثير للاهتمام أن يكون بوتين مضطراً لاستخدام مقاتلين أجانب".

  • مرتزقة عرب

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلت عن أربعة مسؤولين أمريكيين أنّ روسيا التي بدأت غزو أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي، باشرت في الأيام الأخيرة تجنيد مقاتلين سوريين لاستخدامهم في السيطرة على مناطق حضرية في أوكرانيا. 

وصرّح أحد هؤلاء المسؤولين للصحيفة أنّ بعض المقاتلين السوريين موجودون بالفعل في روسيا ويستعدّون للانضمام إلى المعارك في أوكرانيا، من دون مزيد من التفاصيل.

وكشف موقع "دير الزور 24"  أن روسيا فتحت باب التسجيل في مناطق سورية لـ "السفر إلى أوكرانيا والعمل كحراس" برواتب تتراوح بين 200 و300 دولار.

من جهتها، نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول رفيع في الاستخبارات الأمريكية قوله إن لديهم معلومات تفيد بأن روسيا تخطط لنشر نحو ألف من المرتزقة في الأيام والأسابيع المقبلة، مشيراً إلى أن مهمتهم ستكون دعم الوحدات الروسية المتعثرة، على حد تعبيره.

ويبدو أن مسألة تجنيد مرتزقة عرب للقتال في أوكرانيا لا تقتصر على سوريا، إذ انتشرت في الآونة الأخيرة أنباء عن محاولات لتجنيد عراقيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل المشاركة في الحرب الأوكرانية.

وعرضت إذاعة "موزاييك" الخاصة في تونس استمارة باللغة الأوكرانية، تعود إلى تاريخ 25 فبراير/شباط الماضي، يتم ملؤها من قبل سجناء تونسيين وجنسيات أخرى، وهي تمثل مطلباً موجهاً إلى مدير السجون ومراكز الإيقاف والرئاسة الأوكرانية، للمشاركة في الحرب ضد روسيا.

وأوضح مدير الدبلوماسية العامة والإعلام بالوزارة "محمد الطرابلسي" لوكالة الأنباء الألمانية، أن السلطات التونسية تواصلت مع سفير أوكرانيا لدى تونس، "لكنه أكد لنا بأنه لا صحة لهذه التقارير"، على حد تعبيره.

وتؤكد تقارير إعلامية أن مجموعة "فاجنر" الأمنية الروسية أرسلت إلى أوكرانيا مقاتلين لمساندة الجيش الروسي. 

وكان مرتزقة من هذه الشركة الروسية الخاصة قاتلوا في السنوات الأخيرة في ليبيا، وكان كل من المعسكرين المتحاربين في ليبيا قد استقدم مرتزقة سوريين للقتال إلى جانبه.

والجمعة، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، "دميتري بيسكوف"، الجمعة، إن الحديث لم يدر حول إرسال مواطنين روس عندما اقترح وزير الدفاع الروسي إرسال متطوعين إلى أوكرانيا، بل دار الحديث عن متطوعين من دول الشرق الأوسط.

وأضاف في حديث له مع الصحفيين: "سيرجي شويغو في الأساس كان يتحدث عن الراغبين ومن طلبوا ذلك من دول الشرق الأوسط ومن سوريا، الحديث لم يدور عن مواطنينا".

وردا على سؤال حول ما إذا كان من المخطط جذب متطوعين من روسيا، أجاب "بيسكوف" أنه حتى الآن لم يكن هناك حديث عن هذا، وأنه لا يعلم شيئا بشأن هذه الخطط.

كما أشارت تصريحات لمسؤولين في كييف عن أن فكرة (الفيلق الدولي) تهدف للسماح بالتعبير عن التضامن العالمي ضد الهجوم الروسي، لكن هذا السبب لم يبد كافيًا للقبول بفكرة إشراك مقاتلين أجانب في الحرب.

وكان مفاجئا أن تحظى الدعوة الأوكرانية بتأييد علني من الدنمارك وبريطانيا، من غير أن تبدي معظم دول الغرب رفضًا على الصعيد السياسي، فيما كان لافتًا اعتراض قائد هيئة الأركان البريطانية على الفكرة واعتبارها غير قانونية وغير مفيدة، ولكن من دون أن يمنع ذلك مغادرة متطوعين بريطانيين بالفعل إلى أوكرانيا.

ولم تقدم كييف تفسيرات عسكرية لإجراءاتها لاسيما في وقت إعلانها المبكر على الأقل؛ ما أثار تكهنات بأن يكون الأمر غطاءً لمشاركة عسكريين من دول غربية، متخصصين بالأسلحة النوعية المتقدمة، بالحرب تحت تسمية متطوعين لتجنب مواجهة مباشرة لبلدانهم مع روسيا.

وعدا عن المتطوعين، فإن أوكرانيا بدأت -حسب مصادر إعلامية- باستقدام المئات من المرتزقة التابعين لشركات أمنية للقتال ضمن "الفيلق الدولي".

واستشهدت هذه المصادر بإعلان في موقع (silent professionals) الأمريكي المتخصص بالأعمال الأمنية، عَرَضَ الحصول على عمل فوري في أوكرانيا لمهام "أمنية خاصة ودفاعية وفي البحث والتنقيب والحماية" وسوى ذلك.

واشترط الإعلان توافر خبرات قتالية احترافية في الخارج، مع تفضيل للمقيمين في أوروبا، وبأجر يومي يتراوح ما بين 1.000- 2.000 دولار أمريكي مع علاوات بعد إنهاء المهمة.

وحسب موقع "MEE"، فإن شركات أخرى تقوم بتوظيف متعهدين وتعرض عليهم أجورًا تتراوح ما بين ألفين و3 آلاف دولار في اليوم.

  • تجربة متكررة

ولا يمكن اعتبار وجود مرتزقة في الحرب الأوكرانية أمرًا خارجًا عن المألوف، فالولايات المتحدة استعانت بالفعل بالمرتزقة الذين وفرتهم شركة "بلاك ووتر" الأمريكية للقتال إلى جانب قواتها في أفغانستان والعراق، وقاموا بالفعل بمهام ميدانية واسعة ضد المقاومة الأفغانية والعراقية، واتُّهِموا بارتكاب انتهاكات واسعة ضد المدنيين.

ويبدو أن روسيا شاركت أوكرانيا بالاستعانة بالمرتزقة؛ حيث انتشرت منذ اليوم الرابع للمعارك معلومات عن دخول نحو 400 مقاتل من شركة "فاجنر" الأمنية الروسية، إلى كييف، في مهمة محددة لاغتيال الرئيس الأوكراني، حسب صحيفة "تايمز" البريطانية، وقالت: إن "وجود هؤلاء هو جزء من مخطط يعود لعدة أشهر".

وتتولى "فاجنر" مهاما أمنية في إفريقيا ومالي وموزمبيق وجنوب السودان، وقد أبدت فعالية عالية في دعم الأنظمة الحاكمة هناك، كما أن لديها أنشطة أمنية في سوريا، ويسود اعتقاد بوجود علاقة مباشرة بين هذه الشركة والكرملين، لكن الأخير ينفي ذلك. 

ويمثل دخول "فاجنر" إلى ساحة العمليات الروسية تطورًا مؤثرًا في بعض المجريات القتالية لاسيما حرب المدن ومعركة السيطرة على كييف بشكل خاص.

وحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن موسكو جندت مؤخرا سوريين يجيدون حرب المدن للقتال إلى جانبها في أوكرانيا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم: "إن هؤلاء المقاتلين السوريين موجودون بالفعل الآن في روسيا، وقد ينضمون إلى المعارك في أي وقت، لكن أعدادهم ليست معروفة".

وقد رفض نفس المسؤولين الأمريكيين التعليق على وجود مقاتلين سوريين أيضًا يقاتلون مع الجانب الأوكراني ضد القوات الروسية.  

ومن المحتمل بقوة أن يكون لوجود المرتزقة على جانبي الحرب في أوكرانيا تأثير في مجريات المعارك الآن أو في مراحل لاحقة من حروب المدن، أو المقاومة، وكذلك في وقوع انتهاكات منهجية ومتكررة ضد المدنيين أو مخالفة قواعد وقوانين الحرب.

وتتواصل المعارك في اليوم السادس عشر من الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا في عدة محاور، أبرزها محيط العاصمة كييف بالإضافة إلى مدينتي ماريوبول في الجنوب وخاركيف في الشرق. 

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

المرتزقة فاجنر حرب روسيا وأوكرانيا غزو أوكرانيا المرتزقة السوريون المتطوعون حرب وكالة

فيلق دولي من المتطوعين للدفاع عن أوكرانيا وشركات غربية وراء الستار

تقارير عن ذخائر عنقودية.. مقتل 564 مدنيا بأوكرانيا وتحذيرات من نزوح 15 مليونا

بايدن يحرم روسيا من وضع "الدولة التفضيلية" ويحذر من حرب عالمية ثالثة

اختطاف عمدة ميليتوبول.. زيلينسكي: الغزاة الروس يتشابهون مع إرهابيي تنظيم الدولة

1500 يورو شهريا.. حملات تجنيد عبر فيسبوك لأنصار الأسد للقتال مع روسيا

بالتزامن مع حشد للقتال بأوكرانيا.. روسيا توزع مساعدات جديدة في سوريا

3 سيناريوهات أمريكية لانتهاء الحرب الروسية.. الثالث أكثرهم رعبا

الاستخبارات الأوكرانية تعلن وصول "مرتزقة سوريين" إلى روسيا

السودان ينفي وجود مرتزقة فاجنر على أراضيه

بعد سوريا وليبيا.. المرتزقة كلمة سر روسية للحرب في أوكرانيا

صحيفة: وصول 300 جندي سوري إلى روسيا للقتال في أوكرانيا