الاثنين 6 يونيو 2016 09:06 ص

أظهرت بيانات أن أكثر من 25 ناقلة نفط عملاقة مملوكة لشركات أوروبية وآسيوية تنقل النفط الإيراني مما يتيح لطهران زيادة صادراتها بأسرع مما توقع محللو السوق بعد رفع العقوبات الغربية في يناير/كانون الثاني الماضي.

كانت إيران تجد صعوبات جمة في العثور على شركاء لشحن نفطها حتى أبريل/نيسان الماضي، لكن بعد الاتفاق على حل مؤقت لمشكلة تأمينات، تتولى ناقلات أجنبية حاليا نقل أكثر من ثلث شحنات الخام الإيرانية.

من جهته، قال «أوديسيوس فالاتساس» مدير التأجير في «ديناكوم تانكرز مانجمنت»: «تشتري شركات تأجير الناقلات الحمولات من إيران وبقية العالم يقبل بذلك، وخصصت ديناكوم المملوكة ليونانيين ثلاثا من ناقلاتها العملاقة لنقل الخام الإيراني».

هذا، ولا تزال بعض شركات الشحن العالمية تحجم عن التعامل مع النفط الإيراني وهو ما يعود في الأساس إلى أن بعض القيود الأمريكية على طهران ما تزال سارية وتحذر أي تعامل تجاري بالدولار أو مشاركة شركات أمريكية ومن بين ذلك البنوك وشركات إعادة التأمين.

وتسعى إيران إلى تعويض ما فاتها بعد رفع العقوبات التي فرضت عامي 2011 و2012 بسبب برنامجها النووي.

وبحسب «رويترز»، فقد أظهرت بيانات الشحن البحري أنه جرى بالفعل تحميل 21 ناقلة أجنبية على الأقل -طاقة تبلغ نحو 25 مليون برميل- بشحنات خام أو زيت الوقود في الأسبوعين الماضيين أو على وشك التحميل في مينائي جزيرة خرج وبندر ماهشهر.

وأصبح استئناف الشحن الدولي للنفط الإيراني ممكنا بعد زيادة في التغطية التأمينية المؤقتة والمحدودة من جانب مجموعة «بي آند آي كلوبز» التي توفر خدمات الحماية والتعويض لشركات الشحن.

وزادت مجموعة «بي آند آي كلوبز» التي تمثل أكبر 13 شركة تأمين بحري في العالم مبلغ ما يسمى التأمين الاحتياطي على النقل البحري من 70 مليون يورو إلى 100 مليون يورو (111.53 مليون دولار) في أبريل/نيسان الماضي.

وقال «لويجي بروتسوني» من شركة «بانشيرو كوستا» للوساطة البحرية: «في الأيام الأولى بعد رفع العقوبات كانت السفن الإيرانية فقط هي التي تحمل (النفط) في البلاد بسبب مشكلات في العثور على شركات التأمين وإعادة التأمين في المقام الأول».

وأضاف: «الاهتمام القوي بالسوق دفع كل أصحاب المصلحة لحل كافة المشكلات، وقدمت مجموعة بي آند آي كلوبز التأمين لهم».

ويهدف التأمين الاحتياطي إلى تعويض أي نقص في المدفوعات من جانب شركات إعادة التأمين الأمريكية التي لا تزال ممنوعة من التعامل مع إيران.

وقال «بريان جالاجر» رئيس قسم علاقات الاستثمار في شركة «يوروناف» البلجيكية للناقلات التي لم تبدأ التعامل مع إيران بعد «لم نفاجأ بالزيادة في الشحنات الإيرانية في ضوء التقدم الذي حققته بي آند آي كلوبز وبالطبع الزيادة في الإنتاج الإيراني».

وقالت مصادر إنه مع الدعم الذي تقدمه الناقلات الدولية للأسطول الإيراني من الناقلات، فإن صادرات النفط الإيرانية تقترب الآن من مستوياتها قبل فرض العقوبات عند نحو 2.5 ملايين برميل يوميا.

وقال محللو «سيتي جروب» في مذكرة للعملاء إن إيران عززت إنتاجها بأقوى وأسرع مما كان متوقعا.

هذا، وبلغت صادرات طهران ما بين 2.1 و2.3 ملايين برميل يوميا في أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين، ارتفاعا من 1.3 ملايين برميل يوميا قبل عام حينما منعت إيران من دخول الأسواق الأوروبية واعتمدت فقط على تصدير كميات محدودة إلى مشترين آسيويين.

وتعتبر آسيا هي المقصد الرئيسي للناقلات الأجنبية التي تحمل النفط الإيراني وخاصة الهند والصين واليابان، لكن أربع ناقلات عالمية على الأقل تتجه أيضا إلى أوروبا.

وتأتي الهند في الصدارة بسبب الارتفاع الكبير في الطلب من جانبها، كما ترتبط مصافيها مثل «إيسار أويل» و«ريليانس إنرجي» بعلاقات طيبة مع طهران.

ومن بين الشركات غير الإيرانية التي تستعين بها طهران لنقل نفطها شركة «تشاينا شيبينج ديفيلوبمنت» الحكومية الصينية و«بتروفيتنام وإديميتسو كوسان» اليابانية.

كما تحمل ناقلات من اليونان وتركيا وأخرى من سيشل شحنات الخام الإيراني.

اقرأ أيضاً

«إيران»: وضع سقف للإنتاج لا يفيدنا وسننتج 4 مليون ب/ي قريبا

«بلومبيرغ»: محاصرة الاقتصاد.. الخطة السعودية البديلة لمواجهة صعود النفط الإيراني

مسؤول: إيران لا تعتزم تثبيت مستويات تصدير النفط

تراجع أسعار النفط بسبب ارتفاع المخزونات الأمريكية ونمو الصادرات الإيرانية

60% ارتفاعا في صادرات إيران النفطية خلال مايو الجاري

النفط يسجل أعلى سعر للعام بفعل توقعات المخزون الأمريكي ونيجيريا

الخام الأمريكي يصل إلى 50 دولارا للبرميل في أعلى مستوى له خلال 2016

تعطيلات المعروض وطلب الصين ترفع النفط لأعلى سعر في 8 أشهر

«شل» تستأنف شراء النفط الإيراني لتصبح ثاني شركة تستعيد علاقتها مع طهران

النفط الإيراني الروسي يحاصر الكويتي في الأسواق الدولية

إيران وشركات النفط العالمية

إيران: 80% من عقود النفط المبرمة مع أوروبا يجري تنفيذها

إيران: إنتاج النفط يعود إلى مستوياته قبل العقوبات في غضون شهرين أو ثلاثة

إيران تصدر مليوني برميل نفط لبولندا وتبرم مذكرة تفاهم مع إندونيسيا لبيعه

واردات آسيا من النفط الإيراني تسجل أعلى مستوى في 4 سنوات

للمرة الأولى.. إدراج أسهم شركة ناقلات النفط الإيرانية بالبورصة

المصدر | الخليج الجديد + رويترز