Ads

استطلاع رأي

كيف ستتابع مباريات مونديال قطر؟

في البيت ومع الأصدقاء

في ملاعب المونديال في قطر

لم أقرر بعد

أهم الموضوعات

عالم جديد مزاجه الحرب

الهوية العروبية كمدخل للوحدة العربية

رهانات أردوغان الخطرة

قيادات السود بمجلس النواب الأمريكي

السلطة تضرب المقاومة وتطالب بحماية دولية!

Ads

اليمن: المتاهة التي أصبحت مسرحا لصراع الرياض وطهران

السبت 25 أكتوبر 2014 05:10 ص

لا يمكن مقاربة الوضع السياسيّ في اليمن، إلاّ من خلال استيعاب تعدّد الفاعلين وغاياتهم على الساحة المحليّة اليمنيّة ووضع هذه التطوّرات في سياق المناخين السياسيّ والعسكريّ المضطرّبين في المنطقة. ومن خلال هذين العاملين المحليّ والإقليميّ يمكن فهم تعقيدات الأوضاع اليمنيّة، بعيداً من محاولة تفسير الأحداث السياسيّة في اليمن من خلال رؤية طائفيّة.

لقد تغيّرت الخارطة السياسيّة اليمنيّة كثيراً منذ انطلاق ثورة الشباب أو ثورة فبراير في بدايات عام 2011. وأجبر الرّئيس اليمنيّ آنذاك علي عبدالله صالح، الذي حكم اليمن لمدّة 33 سنة، على التخلّي عن السلطة في إطار المبادرة الخليجيّة لتي اعتبرت مبادرة سعوديّة على نطاق واسع، حتّى أنّ توقيع المبادرة من قبل الأطراف اليمنيّة تمّ في حضور العاهل السعوديّ.

ويمكن القول إنّ تنحّي الرّئيس اليمنيّ جاء في سياق تصاعد الاحتجاجات الشعبيّة على الأرض وسوء الأوضاع الاقتصاديّة وتأييد عدد من مشايخ القبائل اليمنيّة للثورة كرئيس مؤتمر قبائل بكيل أمين العكيمي وشيخ مشايخ قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر، وإن كانت هذه المواقف قد خلقت انقسامات داخل القبائل، عوضاً عن حشدها بكاملها مع الثورة، كما هو متوقّع.

ورغم تنحّي الرّئيس اليمنيّ، إلاّ أنّه ما زال فاعلاً في المشهد اليمنيّ، وسط تأكيدات على تحالف عليّ عبدالله صالح مع الحوثيّين لمواجهة مناوئي الرّئيس السّابق، خصوصاً من آل الأحمر.

كلّ هذه العوامل تجعل المشهد اليمنيّ أكثر تعقيداً، ممّا يبدو عليه من الوهلة الأولى، لكن لا شكّ في أنّ هذه التّغييرات في اليمن حدثت في ظلّ تراجع نفوذ حلفاء المملكة العربيّة السعوديّة التقليديّين كشيخ مشايخ حاشد صادق الأحمر، في مقابل تمدّد الحوثيّين، خصوصاً حركة "أنصار الله" القريبة من إيران، مما خلق تعقيدات إضافيّة جعلت اليمن ساحة صراعات إقليميّة أكثر من أيّ وقت مضى.

وربّما يمكن اعتبار دخول الحوثيّين صنعاء في 21 سبتمبر الماضي أهمّ تغيّر في الواقع اليمنيّ/ثورة فبراير عام 2011. وإنّ الحوثيّين باستباحتهم بيوت آل الأحمر واغتنامهم أسلحة الفرقة الأولى مدرّع التابعة للواء علي محسن، أعلنوا حقبة جديدة في اليمن يتضاءل فيها النفوذ السعوديّ إلى أدنى درجاته، في مقابل الاعتراف السياسيّ بجماعة "أنصار الله"، أهمّ تكتلات الحوثيين، وجاء هذا الاعتراف من خلال اعتبار الحوثيّ عضواً أساسيّاً في الحوار الوطنيّ وتعيين نائب للرّئيس اليمنيّ من الحراك الجنوبيّ وجماعة "أنصار الله" كأهمّ بنود اتّفاق السلم والشراكة الوطنيّة، الذي وقّعه أطراف الأزمة السياسيّة اليمنيّة، تزامناً مع دخول الحوثيّين صنعاء.

وهذه التطوّرات تجعل من الحوثيّين أقوى سياسيّاً وعسكريّاً، ممّا كانوا عليه منذ سنوات، في ظلّ تباطؤ أو توقّف جهود محاربة تنظيم القاعدة في اليمن، بالتّعاون مع الحكومة الأميركيّة وتصاعد مطالب انفصال الجنوب اليمنيّ عن شماله.

توازي هذه التّعقيدات في الواقع اليمنيّ على الأرض، تعقيدات إقليميّة أكبر. ففي سياق آخر، هناك تنافس إقليميّ حادّ بين المملكة العربيّة السعوديّة (وإيران) على النّفوذ في المنطقة، ويعدّ اليمن جزءاً منه. ويتجلّى التّنافس الإيرانيّ - السعوديّ على مستويات دينيّة واقتصاديّة وسياسيّة وعسكريّة. فعلى المستوى الدينيّ ينظر المسلمون إلى المملكة على أنّها واجهة العالم الإسلاميّ وقيادته، نظراً لوجود الحرمين الشريفين على أراضيها. وفي المقابل، تحاول إيران منافسة المملكة على هذه الشرعيّة الدينيّة، من خلال حمل لافتة دعم المستضعفين من المسلمين حول العالم عبر مبدأ "تصدير الثورة" الذي أقرّه الخميني، إضافة إلى تبنّيها مواجهة إسرائيل في المنطقة.

فضلاً عن العامل الدينيّ، هناك تنافس آخر على النّفوذ السياسيّ، بين إيران الذي يمكن رؤيتها كحليف لروسيا، وبين دول الخليج وفي مقدّمها السعوديّة كحلفاء للولايات المتّحدة الأميركيّة، وتمّ تتويج هذه العلاقة أخيراً بالتّحالف الدوليّ الذي تقوده الولايات المتّحدة لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام"، ويضمّ السعوديّة كأهمّ فاعليه. وكانت إيران، حتّى وقت قريب، تعتبر الولايات المتّحدة "الشيطان الأكبر"، ممّا يجعل السعوديّة بالنّسبة إلى إيران بكلّ بساطة "حليف الشيطان"، وإنّ نفوذ هذه القوى العالميّة (الولايات المتّحدة وروسيا) يجعل التّنافس الإقليميّ أكثر ضراوة.

وعلى مستوى ثالث، تتنافس إيران والسعوديّة اقتصاديّاً من خلال اختلاف السياسات النفطيّة بين البلدين. إذاً، إنّ إيران تدعم أسعار مرتفعة للنفط لتموّل تمددها في المنطقة، مقابل رؤية المملكة لسوق نفطيّة معتدلة. وهذا التّنافس يجعل بعض المحلّلين ينظر إلى انخفاض أسعار النّفط في السوق العالميّة أخيراً كردّة فعل سعوديّة لمحاصرة إيران اقتصاديّاً وضرب نفوذها، ممّا يجعل انخفاض أسعار النّفط ردّاً سعوديّاً على تمدّد إيران في اليمن، خصوصاً بعد تأكيد وزير الخارجيّة السعوديّ الأمير سعود الفيصل أنّ إيران هي جزء من المشكلة في المنطقة، وليست جزءاً من الحلّ.

أمّا أهمّ ساحات الصراع بين إيران والسعوديّة، فليست على المستويين الدينيّ أو الاقتصاديّ، وإنّما على المستوى العسكريّ على الأرض، إذ أنّ طهران تملك نفوذاً شبه مطلق على النّظام السياسيّ في العراق وسوريا، ولديها حليف قويّ في لبنان متمثّلاً في "حزب الله"، حتّى أنّ مستشار الرّئيس الإيرانيّ علي أكبر ولايتي يؤكّد دعم بلاده للحوثيّين في شكل علنيّ، ويشبّه الدور الذي تلعبه جماعة "أنصار الله" في اليمن بدور "حزب الله" في لبنان.

وهذه التّعقيدات على الساحة المحليّة اليمنيّة، إضافة إلى الصراع الإقليميّ السعوديّ – الإيرانيّ، يجعل خيارات السعوديّة في اليمن محدودة خلال المدى المنظور. فما زالت السعوديّة تراهن على حلفائها القبليّين التقليديّين وإضعاف إيران أكثر من محاولة التدخّل في شكل مباشر في اليمن، خصوصاً في ظلّ محاربة السعوديّة لتنظيم "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام"، والذي يعدّ خصماً أكثر تهديداً للأمن السعوديّ من الاضطرابات في اليمن.

المصدر | المونيتور

  كلمات مفتاحية

اليمن السعودية إيران الدولة الإسلامية الحوثي صنعاء

طهران: زيارة «ظريف» المقبلة إلى السعودية ستبحث قضايا مهمة

تظاهرات في طهران تنادي بـ«الموت» لـ «أردوغان والسعودية»

موقع إيراني: إيران هزمت السعودية في اليمن وسوريا والعراق

«ظريف» و«الفيصل» يبدآن فصلا جديدا من العلاقات السعودية الإيرانية

الرياض ـ طهران: بين الخوف والرجاء

السعودية ترى انتصارات الحوثيين مكاسب لإيران

إيران: زيارة ظريف للسعودية غير مدرجة على جدول أعماله حاليا

د. محمد صالح المسفر: حين "تحاور" الرياض طهران

للمرة الثانية فى 10 أيام: تفجير خط الأنابيب الرئيسي لتصدير النفط الخام باليمن

قلق خليجي من سيطرة ميليشيات الحوثي على منافذ حدودية مع السعودية

«توكل كرمان» تتحدي ميليشيات الحوثي حول إثبات تلقيها تمويل

إيران تخصص 100 مليون دولار لتمويل ملتقى وجهاء ومشايخ القبائل باليمن

التعاون الخليجي يطالب مجلس الأمن بفرض عقوبات علي كيانات يمنية

الحراك الجنوبي يبدأ خطة الانفصال بإنشاء حرس حدود وتفعيل الجمارك

هل تلجأ السعودية للالتفاف على «الحوثي» بدعم «الحراك الجنوبي» في اليمن؟

الأمن القومي اليمني يضبط «خلية إرهابية» متورطة في قتل جنود بحضرموت

«الإصلاح» يتهم قادة «المؤتمر الشعبي» بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي

العلاقات «السعودية - الإيرانية»: لا نقلة نوعية

موقع إيراني: السعودية تعيش صدمة دبلوماسية من النجاح المستمر للشيعة بقيادة إيران