الخميس 9 أبريل 2015 11:04 ص

أكد الرئيس الإيراني «حسن روحاني» اليوم الخميس أن بلاده لن توافق على توقيع أي اتفاق نووي نهائي مع القوى العالمية الست، قبل أن ترفع كل العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.

وقال «روحاني» في كلمة بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووية نقلها التلفزيون الإيراني «لن نوقع أي اتفاق ما لم ترفع كل العقوبات في نفس اليوم.. نريد صفقة مرضية لجميع الأطراف المشاركة في المفاوضات النووية».

وكشف عن عدد من الإنجازات النووية الجديدة التي قال إنها تتضمن أول مجمع وقود نووي افتراضي محلي الصنع، بالإضافة إلى ثلاثة منتجات من الأدوية المشعة الجديدة ومنتج واحد في مجال البيئة.

وقال «روحاني» إن إيران تمتلك ألف جهاز طرد مركزي في منشأة فوردو، ومفاعلا للماء الثقيل لإنتاج الأدوية الطبية في مفاعل أراك، مؤكدا أن بلاده ستمضي قدما في برنامجها النووي واستخدام التقنيات النووية السلمية، كما سيستمر تخصيب اليورانيوم، ولن يستطيع أحد وقف ذلك.

وكان الرئيس الإيراني قال في خطاب له الجمعة الماضية إن بلاده ستحترم إطار الاتفاق النووي المبدئي بشرط أن تحترمه القوى العالمية التي وقعته، مشيدا بالاتفاق الذي وصفه بأنه تاريخي.

ويمهد الاتفاق المبدئي بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي أبرم بعد مفاوضات استمرت ثمانية أيام في سويسرا، الطريق لتسوية تهدئ مخاوف الغرب من أن يكون لإيران سعي لإنتاج قنبلة نووية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

واعتبر «روحاني» أن الاتفاق النووي سيفتح «صفحة جديدة في إطار علاقة إيران مع المجتمع الدولي، وقال «إن الشعب الإيراني اتخذ بصموده خطوة أخرى في مسار الحفاظ على المصالح الوطنية».

من جانب آخر، بحث الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي «بوب كروكر» اتفاق الإطار بشأن ملف إيران النووي.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، «جوش» أرنست في مؤتمر صحافي أن الرئيس الأمريكي استعرض مع النائب الجمهوري بنود الاتفاق الذي سيمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

وأشار «أرنست» إلى أن الجانبين بحثا الخلافات بين الكونغرس وإدارة «أوباما» بشأن التعامل مع برنامج طهران النووي.

يأتي اتصال الرئيس الأمريكي بأحد أبرز الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس، بعد تصريحات لـ«كروكر» أكد فيها أن لجنته ستصوت الأسبوع المقبل على مشروع قرار يدعو فيه أعضاء الكونغرس إلى المصادقة على اتفاق الإطار مع إيران.

وأكد «أوباما» خلال الاتصال أن اتفاق الإطار يعد السبيل الأفضل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وكانت إيران ومجموعة 5+1 التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في «مجلس الأمن» وهي روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا إضافة إلى ألمانيا توصلتا إلى اتفاق إطار يفرض قيودا على تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات عن إيران، ويمثل الاتفاق إطارا لصياغة آخر نهائي أواخر يونيو/حزيران المقبل.

اقرأ أيضاً

«جون كيري»: الولايات المتحدة على علم تام بدعم إيران لـ«الحوثيين» في اليمن

«نتنياهو»: الصفقة الدولية مع إيران لم تجب على سبعة أسئلة

«ظريف»: الاتفاق النووي نجاح لأشقائنا بالمنطقة .. و«بن علوي» يعتبره ”منجزا هاما“

«فورين بوليسي»: اتفاق إيران النووي يهدد توازن القوة الدقيق في الشرق الأوسط

«أوباما» يهاتف قادة خليجيين بشأن الاتفاق النووي مع إيران

التوصل لإطار اتفاق نووي يُنهي العقوبات على إيران مقابل تقييد أنشطة التخصيب

«خامنئي»: الاتفاق النووي غير ملزم حتي الآن ولا ضمانات حقيقية لتنفيذه

الاتفاق النووي واقع .. والآن ننتظر الحساب

«آشتون كارتر»:عمليات التفتيش مهمة للاتفاق النووي الإيراني

ولايات أمريكية كثيرة ستواصل فرض عقوبات على إيران .. حتى إذا أبرم الاتفاق

«أوباما»: عقوبات إيران ستخفف حتى لو رفضنا الاتفاق النووي

«خامنئي»: أمريكا هي المصدر الحقيقي لتهديد العالم وليست إيران

سيناتور: مفاوضو إيران يمكنهم اجتياز «كشف الكذب» لعدم معرفتهم ما يجري في المنشآت النووية

«ظريف» يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في مؤتمر حول معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

«واشنطن بوست»: «أوباما» يتمنى أن تصبح إيران قوة إقليمية

إيران تغير لهجتها حيال المحادثات النووية

الإدارة الأمريكية تبحث كيفية تهدئة مخاوف الخليج من اتفاق نووي مع إيران

إيران ترفض المحادثات النووية تحت التهديد وواشنطن تسعى لتقويض «الفيتو» الروسي والصيني

دروس مستفادة من إيران: إعادة النظر في سياسة عقوبات أمريكا

«روحاني» يتعهد بانتخابات تشريعية «نزيهة» ويطالب «الحرس الثوري» بالتزام الحياد

الولايات المتحدة وإيران تحاولان تذليل العقبات أمام الاتفاق النووي

تظاهرة بإيران احتجاجا على استمرار المفاوضات النووية في ظل «تهديدات أمريكا»

دول «5+1» تبحث سبل تطبيق العقوبات على إيران حال مخالفتها شروط الاتفاق النووي

«راند»: من المستفيد من رفع العقويات على إيران؟

نائب وزير النفط الإيراني: شعار «الموت لأمريكا» كان شعارا مرحليا ولا أحد يصغي له اليوم

«صالحي»: إيران ستفي بالجدول الزمني لـ«روحاني» بشأن إنهاء العقوبات

«خامنئي»: شعار «الموت لأمريكا» يقصد به «السياسات الأمريكية»